عاطف الجندي
أخيرًا هل البدر و أضاءت الدنيا بوجودك فى منتداك
يسعدنا تواجدك معنا يدا بيد و قلبا بقلب
لنسبح معا فى سماء الإبداع
ننتظر دخولك الآن


منتدى عاطف الجندي الأدبى يهتم بالأصالة و المعاصرة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
عن دار الجندي للنشر والتوزيع بالقاهرة صدر رواية ( وهج الصمت ) للأديب ربيع قطب .. مبروك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» انا الشهيد
اليوم في 8:49 pm من طرف محمد بديوى

» انا الشهيد
اليوم في 8:31 pm من طرف محمد بديوى

» خمُّ فلكام سيذات.
اليوم في 4:39 pm من طرف ابن قرمز

» فضفض .....
أمس في 2:02 pm من طرف عماد عبد الحكيم

» تأملات الهجرة :: شعر :: صبري الصبري
أمس في 8:52 am من طرف صبري الصبري

» عد يا سراقة
أمس في 2:50 am من طرف حسام خليل

» حلمٌ
الإثنين أكتوبر 20, 2014 9:53 pm من طرف عاطف الجندى

» قبس المعجزات :: شعر :: صبري الصبري
الإثنين أكتوبر 20, 2014 7:04 pm من طرف صبري الصبري

» يا قدس عذرا :: شعر :: صبري الصبري
الإثنين أكتوبر 20, 2014 9:10 am من طرف صبري الصبري

Navigation
 البوابة
 فهرس
 قائمة الاعضاء
 الملف الشخصي
 س و ج
 ابحـث
منتدى عاطف الجندى الأدبى
Navigation
 البوابة
 فهرس
 قائمة الاعضاء
 الملف الشخصي
 س و ج
 ابحـث
شاطر | 
 

 سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود عبد الحليم2
عضو سوبر ماسى
عضو سوبر ماسى


الدولة: غير معرف
الدلو الكلب
عدد الرسائل: 783 68
نقاط: 672 تاريخ التسجيل: 01/11/2008
بطاقة الشخصية
مرئى للجميع:

مُساهمةموضوع: سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم   السبت أكتوبر 10, 2009 10:14 am



سبط رسول الله
الإمـــــام الحــسن
سيد شباب أهل الجنة
( محمود عبد الحليم )











سلسلة كتيبات أهل البيت

الإمـــــام الحســـــن

الطبعة الأولى 2007















} بسم الله الرحمن الرحيم {
رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت أنه حميد مجيد

مقدمة

الحمد لله الذي أسبغ علينا جلاليب النعم واصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه واله وسلم على سائر العرب والعجم وفضله على جميع المخلوقات وفضل أهل بيته على جميع السادات ورفعهم بفضله وبكرمه وعلمه أعلى الدرجات فأحرزا سبق سيادة الدنيا والآخرة واتصفوا بالكمالات الظاهرة والباطنة والمحاسن الفاخرة وهم نور حدقة الأزمان معادن العلوم والمعارف والفصاحة والبلاغة واللطائف جعلهم الله صفوة خلقه وزين بهم الزمان ومليء بعرف عرفانهم الأكوان عطرا ( ورفعنا لك ذكرك ) فأضحوا في قيود محبته أسرى , عرضت إليهم الكنوز فرفضوها وحذقت إليهم الدنيا فتركوها , فاختاروا تقواه ومحبته , ابتلاهم بالمحن فشكروه على هذه المنن ولزموا صبراً جميلاً فمن أحبهم فقد أحب رسول الله ومن أحب رسول الله فقد أحب الله .

وأنشد الشاعر يقول :-

يا حبذا دوحـــة في الخلــد ثابتـة
ما في الجنان لها شبه من الشجــــــر
المصطفى أصـلها والفرع فاطمة
ثـــم اللقــــاح عليٌّ سـيّد البشــــــــــر
والهاشميان سبـطاها لها ثمـــــر
والمحبون الورق الملتفّ بالثمــــــــر
هذا حديث رســول الله جاء بــه
أهل الرواية في العالي من الخبـــــر
إنّي بحبّهم أرجو النجاة غــــــداً
والفوز مع زمرة من أحسن الزمـر

وقال الله تعالي( ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي ) فسبحان الله الخالق الوهاب الذي اختص تلك الأرواح الطيبة بالأنوار الدرية وسكنت في الأجساد الطاهرة فأثمرت أخلاق عليِِِِِة وتجسدت في حياة بهية فكانت نبراس لكل سالك ومعراج لكل هائم وسفينة لكل ناجي نستنير بهم للصراط المستقيم فعليك السبيل يا الله لمحبتهم والورود على حوض جدهم ()


بالكتاب والسنة جينـــــا

بالكتــاب والسنة جينـــا نعــــــلن الحــب لنبينــا
واللي عاشق نور محمد يبقى روحنا ونور عنينا

حبنــــــا مالهوش نهاية للنبى خيــــر البــــرايــا
والاساس فى حـب طه حــب اله م البدايــــــــة
واللي عاشق نور محمد يبقى روحنا ونور عنينا

حبنا لكامـــل مكمــــــل أننا برسالتـــه نعمـــــل
والعمل شرط المحبـــة والثبات ع الطاعة أجمل
واللي عاشق نور محمد يبقى روحنا ونور عنينا

حبنـــــــا م القلب نابع زى نور الشمس ساطع
واللى داق الحب يلقى حب طه مالوش منازع
واللي عاشق نور محمد يبقى روحنا ونور عنينا

للشاعر: محمود عبد الحليم


نبذه عن فضل أهل البيت

أهل البيت هم فروع النبوة والرسالة، وينابيع الحكمة والبسالة، الذين حياهم الروح الأمين، وحلاّهم الكتاب المبين، لولاهُم ما عُبد الله، ولا عُهد الإيمان، وعُقد الأمان
قال الله تعالى : إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً (1)
- وعن أنس بن مالك، أنّ رسول الله () كان يمرّ بباب فاطمة () سبعة أشهر إذا خرج لصلاة الفجر يقول: ()الصلاة يا أهل البيت إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيراً0 (2)
- قالت عائشة خرج النبي () غداة وعليه مِرْط مُرَحَّلٌ من شعر أسود، فجاء الحسن بن عليّ فأدخله، ثم جاء الحسين فدخل معه، ثم جاءت فاطمة فأدخلها، ثم جاء عليّ فأدخله، ثم قال: "إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيراً "(3)


(1)سورة الأحزاب : الآية 33.
(2) المستدرك على الصحيحين
(3) صحيح مسلم: ج 5 ص 37؛ سنن الترمذي: ج 5 ص 663
- وعن أنس بن مالك قال: سُئل رسول الله () أي أهل بيتك أحبّ إليك؟ قال: ()الحسن والحسين()، وكان يقول لفاطمةSad)ادعي ابني فيشمّهما ويضمّهما إليه(1 )

- عن جابر بن عبد الله قال: رأيت رسول الله () في حَجَّته يوم عرفة وهو على ناقته القصواء يخطب، فسمعته يقول: يا أيّها الناس إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلُّوا: كتاب الله، و عترتي أهل بيتي (2)

- قال النبي (): إنّ لكلّ نبيّ أب عصبة ينتمون إليها، إلاّ ولد فاطمة فأنا وليُّهم، وأنا عصبتُهم، وهم عترتي،خُلِقوا من طينتي، ويل للمكذّبين بفضلهم، من أحبَّهم أَحبهُ الله، ومن أبغضَهُم أبغضَهُ الله (3)

- قال النبي (): إنّ لكلّ نبيّ أب عصبة ينتمون إليها، إلاّ ولد فاطمة فأنا وليُّهم، وأنا عصبتُهم، وهم عترتي،خُلِقوا من طينتي، ويل للمكذّبين بفضلهم، من أحبَّهم أَحبهُ الله، ومن أبغضَهُم أبغضَهُ الله)4 )



(1 ) سنن الترمذي: ج 5 ص 657 (2) سنن الترمذي:ج 5 ص 662
(3) كنز العمال ج12 ص98 (4) كنز العمال ج12 ص98

سبط رسول الله وريحانته
الإمام الحسن بن علي رضي الله عنه وأرضاه

عندما نتأمل شخصية الإمام الحسن  في التاريخ نراها شخصية متميزة سواء في أخلاقه أو أفعاله أو أقواله أو صمته أو مواقفه،فهو و أخيه الإمام الحسين  سيدا شباب أهل الجنة وهو أحد اثنين أنحصر فيهما سلالة الرسول الخاتم  وهو أحد الأربعة الذي بآهل بهم النبي  نصارى نجران ومن أهل الطهر اللذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا وأمرنا الله أمر ألزم وطاعة بمودتهم وله الكثيرمن الفضائل بينها الرسول
- كل ذلك يدفعنا إلى تأمّلات ثاقبة من خلال مواقفه العطرة وحياته الزكية التي تؤكد علمه الوافر فهو بحر فياض من المُثل والأخلاق المحمدية وفضاء مفتوح من الشريعة السمحة فهو بمنة الله لنا بلسم للقلوب،ننهل منه فى كل الدروب وبدورنا نقدم هذه اللمحات بكلمات متواضعة عن حياة الإمام الحسن التقى ابن الإمام على لكي تكون مثلاً يُحتذى ومنهاجاً يُقتدى به

- أخرج المحب الطبري في ذخائر العقبى ؛ عَنْ البَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  وَسَلَّمَ لِلْحَسَنِ  : (هَذَا مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ وَهُوَ يَحْرُمُ عَلَيْهِ مَا يَحْرُمُ عَلَيَّ)(1).

- أخرج الترمذي في الجامع الصحيح ؛ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي نُعْمٍ ؛ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  : "الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ سَيِّدَا شَبَابِ أَهْلِ الْجَنَّةِ "(2)

ولادته و نشأته : -

في اليوم الخامس عشر من شهر رمضان المبارك من السنة الثالثة من الهجرة ، أعلن البيت النبويّ نبأ ميلاد السبط الأول ، وزُفّت البُشرى إلى المصطفى () فنظر إلى السماء فإذ بالوحي يتنزل ويقول : ( إن اسم ابن هارون - خليفة موسى  كان شبَّراً .. وعلي منك بمنزلة هارون من موسى فسمِّه حَسَناً ) ، حيث أولاد هارون هم شبرً وشبيرً و مشبرً ومرادفاتهم بالعربية حسنً وحسينً ومحسنً , وعق عنه النبي صلى الله عليه وآله وسلم بكبشين يوم السابع، وحلق رأسه وأمر أن

(1) المحب الطبري في ذخائر العقبى ص133 / المتقي الهندي في كنز العمال
(2 ) (رواه البخاري و انظر"الإصابة" لابن حجر ص (274)، وانظر"الاستيعاب" ص(179) و "سير أعلام النبلاء" (3/246).
يتصدق بزنة شعره فضة ، وطـلاه بالخلوق ( نوع من الطيب)، ثمّ أمر بختنه فخُتِن .

- ويأخذه الرسول ذات يوم وقد حضرت عنده لبابة - أم الفضل - زوجة العباس بن عبد المطلب عمِّ النبيِّ () فيقول لها : رأيتِ رؤيا في أمري .. فتقول : نعم يا رسول اللـه .. فيقول () : قُصِّيها . فتقول : رأيت كأن قطعة من جسمك وقع في حضني .
فناولها الرسول () الرضيع الكريم ، وهو يبتسم ويقول : نعم هذا تأويل رؤياك . إنه بضعة مني .
وهكذا أصبحت أم الفضل مرضعة الحسن ()

- فتح سيدنا الحسن عينيه وتربى في أحضان جدّه المصطفي () وأبيه علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وأمه السيدة فاطمة الزهراء ، وكان سيدنا محمد يحب حفيده الأمام الحسن ويقول إنه ريحانتي من الدنيا وطالما رآه المسلمون يحمل سيدنا الحسن  على عاتقه ويقول إن ابني هذا سيدّ ولعل الله يُصلح به بين فئتين من المسلمين ثم يدعو الله قائلاً اللهم إني أحبه فأحبه وأحب من يحبه وكان سيدنا محمد  يردد دائماً الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة .
أخرج الطبراني في المعجم الكبير ؛ عَنْ إِسْحَاقِ بْنِ أَبِي حَبِيبَةَ ؛ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : أَشْهَدُ لَخَرْجَنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ  حَتَّى إِذَا كُنَّـا بِبَعْضَ الطَّرِيقِ سَمِعَ رَسُولُ اللهِ  صَوْتَ الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ  وَهُمَا يَبْكِيَانِ مَعَ أُمِّهِمَا ، فَأَسْرَعَ السَّيْرَ حَتَّى أَتَاهُمَا فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ : مَا شَأْنُ ابْنَـيَّ ؟ فَقَالَتْ : العَطَشُ ، قَالَ : فَأَخْلَفَ (1) رَسُولُ اللهِ  إِلَى شَنَّـةٍ (2) يَتَوَضَّـأُ بِهَا فِيهَا مَاءٌ وَكَانَ الْمَاءُ يَوْمَئِذٍ أَغْدَاراً (3) ، وَالنَّاسُ يُرِيدُونَ الْمَاءَ ، فَنَادَى :- هَلْ أَحَدٌ مِنْكُمْ مَعَهُ مَاءٌ ؟ ، فَلَمْ يَجِدْ مَعَ أَحَدٍ مِنْهُمْ قَطْرَةً ، فَقَالَ :- نَاوِلِينِي أَحَدَهُمَا 0، فَنَاوَلَتْهُ إِيَّاهُ مِنْ تَحْتِ الْخِدْرِ ، فَأَخَذَهُ فَضَمَّـهُ إِلَى صَدْرِهِ وَهُوَ يَضْغُو (4) مَا يَسْكُتُ ، فَأَدْلَعَ (5) لَهُ لِسَانَهُ ، فَجَعَلَ يَمُصَّـهُ حَتَّى هَدَأَ وَسَكَنَ ، وَفَعَلَ بِالآخَرِ كَذِلَكَ (6).





(1) أخلف : يقال : أخلف الرجل لأهله : أي استقى لهم ماءً (2) الشنَّـة : السقاء الخلق وهو أشدّ تبريداً من الجديد (3) أغداراً : أي عزيز الوجود . (4) يضغـو : أي يصيح . (5) فأدلع : أي فأخرج . (6) الطبراني في المعجم الكبير ج3ص50ح2656 الهيثمي في مجمع الزوائد ج9ص180

نسبه الشريف :-

أبوه: وهو الإمام علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك، القرشي، أبو الحسن، هو نسب النبي 
أمه: هي السيدة فاطمة بنت رسول الله  رضي الله عنها كانت من أحب الناس إلى رسول الله وأشبههم به.
- فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: ما رأيتُ أحداً أشبه سمتاً، ودلاً، وهدياً برسول الله  من ابنته فاطمة في قيامها وقعودها، وكانت إذا دخلت عليه قام إليها فقبّلها، وأجلسها في مجلسه (1)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)( رواه أبو داود كتاب الأدب؛ باب في القيام برقم (5217) والترمذي كتاب "المناقب" باب ما جاء في فضل فاطمة رضي الله عنها برقم (3872)، والحديث صححه الألباني في "صحيح الترمذي )


أخرج مسلم في صحيحه ؛ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ Sadهَذَانِ ابْنَايَ وَابْنَا ابْنَتِي ، اللَّهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُمَا فَأَحِبَّهُمَا وَأَحِبَّ مَنْ يُحِبَّهُمَا وَأَبْغِضَ مَنْ يُبْغِضْهُمَا ) (1)

كنيته وألقابه:-

وكنّاه النبي : ( أبا محمّد ) ، ولا كنية له غيرها

أخرج ابن الأثير في أسد الغابة فِي تَرْجَمَةِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ  - قَال : قَالَ أَبُو أَحْمَدِ العَسْكَرِيُّ : سَمَّاهُ النَّبِيُّ  الْحَسَنَ ، وَكَنَّـاهُ أَبَا مُحَمَّدٍ ، وَلَمْ يَكُنْ يُعْرَفُ هَذَا الاسْمُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ (2).

أمّا ألقابه فهي Sadالسبط ،الزكي،المجتبى، السيّد،التقى )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) مسلم في صحيحه // ابن أبي شيبة في مصنفه // أبو داود الطيالسي في مسنده // النسائي في صحيحه // ابن حبان في سننه عن أسامة بن زيد 0
(2) ابن الأثير في أسد الغابة ج2ص11رقم1165 و ص19رقم1173.

صفته و ملامحه:-

كان الإمام الحسن  أشبه الناس بالنبي ، ففي صحيح البخاري عن عقبة بن الحارث قال: صلى بنا أبو بكر العصر، ثم خرج فرأى الأمام الحسن بن علي رضي الله عنهما، فأخذه فحمله على عنقه وهو يقول: بأبي شبيه بالنبي: ليس شبيهاً بعلي، وعلي يضحك(1)

وعن أبي جحيفة  قال: رأيتُ رسول الله وكان سيدنا الحسن بن الامام علي يشبهه(2) وكان  وسيماً جميلاً (3)وكان  يضرب شعره منكبيه (4)




(1)صحيح البخاري كتاب فضائل أصحاب النبي باب مناقب الحسن والحسين )
(2)انظر "الإصابة في تمييز الصحابة" للحافظ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني
ص(274) ط بيت الأفكار الدولية عمان
(3)"سير أعلام النبلاء" (3/253) بتصرف.
(4) رواه الطبراني في "المعجم الكبير" (2530)، وقال الهيثمي في "مجمع الزوائد"
(8836) فيه محتسب أبو عائذ وهو لين وشيخه شجاع لم أعرفه وبقية رجاله ثقات .
والحديث جاء في "البخاري" (5563)، ومسلم (2338) عن أنس في وصف شعر
النبي صلى الله عليه وآله وسلم
وقد وصفه أحمد بن محمد بن أيوب المغيري فقال: كان الامام الحسن بن علي بن أبي طالب: أبيض مشرباً بحمرة، أدعج(1) العينين، سهل الخدين، دقيق المسربة (2)، كث اللحية، ذا وفرة، وكأنّ عنقه إبريق فضة، عظيم الكراديس(3) بعيد ما بين المنكبين، ربعة ليس بطويل ولا قصير، مليحاً. من أحسن الناس وجهاً وكان يخضب بالسواد وكان جعد(4) الشعر حسن البدن . ذكره الدولابى و غيره

أخرج الترمذي في صحيحه ؛ عَنْ هَانِي بْنِ هَانِي ؛ عَنْ عَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلاَمُ قَالَ : الْحَسَنُ أَشْبَهُ بِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مَا بَيْنَ الصَّدْرِ إِلَى الرَّأْسِ ، وَالْحُسَيْنُ أَشْبَهُ بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مَا كَانَ أَسْفَلُ مِنْ ذَلِكَ (5).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) أدعج: شديد سواد العينين مع سعتها .
(2) المسربة: شعر دقيق من الصدر إلى السرة .
(3) الكراديس: جمع كردوس وهي رءوس العظام .
(4) جعد الشعر: مموج الشعر
(5) الترمذي في صحيحه ج5ص618ح6779 // أحمد بن حنبل في مسنده ج1ص159ح779 و ص174ح856 // ابن عبد البر القرطبي في الاستيعاب ج1ص369 // ابن عساكر في تأريخ دمشق ص33ح60و61 ترجمة الإمام الحسين (ع) // أبو داود الطيالسي في مسنده ج1ص19و20 // ابن حجر العسقلاني في تهذيب التهذيب ج2ص257رقم528 .

أولاده رضي الله عنه:

من أولاده ( ): الحسن المعروف بالحسن المثنى، وزيد، وطلحة و القاسم وأبو بكر، وعبدالله. وقد قتل هؤلاء مع عمهم الحسين الشهيد. وعمرو وعبد الرحمن، والحسين، ويعقوب، وإسماعيل، وحمزة،وجعفر وعقيل، وأم الحسين

من زوجاته :

تزوج () من أم إسحاق بنت طلحة وهند بنت سهيل وخولة بنت منظور وجعده بنت الأشعث

مكانته الرفيعة ( ):


أخرج القندوزي الحنفي في ينابيع المودة : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عن الحسن : هو سيد شباب أهل الجنة وحجة الله على الأمة أمره أمري وقوله قولي من تبعه فإنه مني ومن عصاه فإنه ليس مني (1).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) القندوزي الحنفي في ينابيع المودة // الحمويني فرائد السمطين .

أخرج مسلم في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ للحسن : اللَّهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ وَأَحِبَّ مَنْ يُحِبَّـهُ (1).

روى الترمذي ، عن ابن عباس أ نّه قال : كان رسول الله () حاملاً الحسن ابن عليّ ()فقال رجل : نِعْمَ المركب ركبتَ يا غلام ، فقال النبيّ(): ونِعْمَ الرّاكب هو(2)

أخرج البخاري في صحيحه ؛ عَنْ ابْنِ عُمَرٍ ؛ عَنْ أَبِيهِ عُمَرِ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : (( الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ رَيْحَانَتَايَ مِنَ الدُّنْيَـا ))(3).
وعن الغزالي في الإحياء ،أنّ النبيّ  قال للحسن  :- «أشبهتَ خلقي وخلقي » .
- هذا قطر من فيض ، ومَن شاء الاستزادة ، فليُراجع مسند أحمد بن حنبل ، وتذكرة الخواص لسبط ابن الجوزي وغيرها 0
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) مسلم في صحيحه ج5ص35 ح 56-59 .
(2) الترمذي في صحيحه.
(3) البخاري في صحيحه ج5ص2234ح5648 و ج3ص1373ح3543
أثر التربية النبوية في نشأة الإمام الحسن 

إنّ للبيئة والنشأة أثراً وأي أثر على التربية، فالبيئة الصالحة لا تُخرج إلا صالحاً والنشأة الطيبة لا تأتي إلا بطيب.وإذا كان الأمر كذلك فأي بيئة أفضل من تلك البيئة التي ترعرع فيها الإمام الحسن؟ وأي نشأة أزكى من تلك التي نشأها الإمام الحسن؟ وأي أسرة أطهر وأنقى وأشرف من التي تربى فيها الإمام الحسن؟ فجده هو رسول الله  وأمه هي السيدة فاطمة الزهراء سيدة نساء أهل الجنة وهي العفيفة الشريفة الطاهرة المطهَّرة حبيبة أبيها وقرة عينه ، وأبوه هو الليث ورابع الخلفاء الراشدين علي بن أبي طالب عليه من الله الرضوان فهذا هو بيت الإمام الحسن  الذي تربى فيه بيتٌ أذهب الله الرجس عن أهله وطهرهم تطهيراً.

- وعن جابر بن عبد الله الأنصاري عن السيدة فاطمة الزهراء (رضي الله عنها ): « قالت:... فقال الله عز وجل: يا ملائكتي ويا سُكانَ سماواتي إنِّي ما خلقتُ سماءً مَبنْيَّةً ولا أرضاً مَدْحِيَّةً ولا قَمَراً مُنيراً ولا شَمْساً مُضيئةً ولا فَلَكاً يَدُور ولا بَحْراً يَجْري وَلا فُلْكاً يَسْري إلاَّ في مَحَبَّةِ هؤلاءِ الخَمْسَةِ الذين هُمْ تحت الكِساءِ. فَقَال الأمينُ جَبرائيل: يا رَبِّ وَمَنْ تحت الكِساء؟ فقال عَزَّ وَجَلَّ: هم أهلُ بيتِ النبوَّةِ وَمَعْدِنُ الرِّسالةِ، هُمْ فاطمةُ وأَبوها وَبَعْلُها وَبَنُوها (1)
- فإذاً كانت تلك هي الصورة من خارج بيت النبوة، فتعالوا بنا ننظر من الداخل لتكون الصورة أوضح وأجمل، تعالوا بنا لنقف على أعتاب بيت النبوة لنرى مدى الحب والعطف والحنان الذي شربه الإمام الحسن من جده  لكي نعلم بيقين كيف تكون التربية ؟ وكيف يؤثر هذا الحب في بناء الشخصية ؟ تعالوا لنتعلم ونُعّلم العالم أجمع أنّ أسس التربية ومناهجها إنّما هي عندنا نحن المسلمون.
لقد كانت كلمات التوحيد التي صدح بها رسول الله  هي أول ما يستمع إليها الإمام الحسن فلقد أذن رسول الله  في أُذن الإمام الحسن يوم مولده.وحنّكه بتمرات فخالط الأذان روح الحسن وخالط ريق النبي  ريق الإمام الحسن
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ( ينابيع المودة: ص 125 )
فأنعِمْ بريق النبي من ريق وأنعِمْ بأذان النبي من أذان يا ابن بنت رسول الله  (1)0
أخرج الحاكم في المستدرك عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ :- كُنَّا نُصَلِّي مَعَ رَسُولِ اللهِ  العِشَاءَ فَكَانَ يُصَلِّي فَإِذَا سَجَدَ وَثَبَ الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ عَلَيْهِمَا رضوان الله عَلَى ظَهْرِهِ ، وَإِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ أَخَذَهُمَا فَوَضَعْهُمَا وَضْعاً رَفِيقاً ، فَإِذَا عَادَ عَادَا ، فَلَمَّا صَلَّى جَعَلَ وَاحِداً هَا هُنَا وَوَاحِداً هَا هُنَا ، فَجِئْتُهُ فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ أَلاَ أَذْهَبُ بِهِمَا إِلَى أُمِّهِمَا ؟، قَالَ : (( لاَ ))، فَبَرَقَتْ بَرْقَةٌ فَقَالَ : - (( الْحَقَا بِأُمِّكُمَا ))، فَمَا زَالاَ يَمْشِيَانِ فِي ضَوْئِهَا حَتَّى دَخَلاَ (2).



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الحديث الذي يدل على أذان النبي صلى الله عليه وآله وسلم في أذن الحسن رواه أبو داود كتاب الأدب باب في المولود يؤذن في أذنه برقم (5105) والترمذي كتاب الأضاحي باب الأذان في أذن المولود برقم (1514) والحديث صححه الألباني في إرواء الغليل
(2) الحاكم في المستدرك ج3ص183ح4781 وقال : هذا حديث صحيح الإسناد //أحمد بن حنبل في مسنده ج3ص315ح10281 بطريقين // المتقي الهندي في كنز العمال ج7ص109 بطريقين وقال : أخرجهما ابن عساكر // الهيثمي في مجمع الزوائد ج9ص181
أخرج ابن الأثير في أسد الغابة ؛ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : كَانَ الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ عَلَيْهِمَا رضوان الله يَصْطَرِعَانِ بَيْنَ يَدَيِّ رَسُولِ اللهِ وَرَسُولُ اللهِ  يَقُولُ : (( هَيَّ (1) حَسَنٌ )). قَالَتْ السيدة فَاطِمَةٌ عَلَيْهَا السَّلاَمُ : لِمَ تَقُولُ هَيَّ حَسَنٌ ؟، قَالَ : (( إِنَّ جِبْرِيلَ يَقُولُ : هَيَّ حُسَيْنٌ ))(2).

وانظر إلى هذا الحب وتلك الرعاية للحسنان فعن بريدة قال: كان النبي  يخطب إذ جاء الحسن والحسين عليهما قميصان أحمران يمشيان ويتعثران به فنزل من المنبر فحملهما ووضعهما بين يديه ثم قال: رأيتُ هذين فلم أصبر ثم تابعا الخطبة ومن هنا سنة الخطبة الثانية لخطبة الجمعة (3)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) هـيَّ : يقال : هيه بزيادة هاء السكت في آخرها ، كلمة تقال عند الاستزادة وأصلها إيه بالهمزة أبدلت هاء.
(2) ابن الأثير في أسد الغابة ج2ص20رقم1173 // ابن حجر العسقلاني في الإصابة ج1ص332رقم1724 // المحب الطبري في ذخائر العقبى ص134.

(3)رواه الترمذي كتاب المناقب باب حلمه. وأبو داود في كتاب الصلاة باب الإمام والحديث صححه الألباني في الجامع الصغير برقم (3757) .
أخرج ابن المغازلي الشافعي في مناقب الأمام علي ؛ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ حِرَامٍ ؛ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جَابِرٍ ؛ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : كَانَ سيدنا الْحَسَنُ بْنُ الأمام عَلِيٍّ عَلَيْهِمَا رضوان الله بَطَّـأَ لِسَانُهُ ، فَصَلَّى خَلْفَ النَّبِيِّ  فَقَالَ ( اللهُ أَكْبَرُ )، فَقَال الْحُسَيْنُ بْنُ الأمام عَلِيٍّ عَلَيْهِمَا رضوان الله : اللهُ أَكْبَرُ ، فَسُرَّ رَسُولُ اللهِ  ، وَقَالَ رَسُولُ اللهِ : (اللهُ أَكْبَرُ )، فَقَالَ الْحُسَيْنُ : اللهُ أَكْبَرُ ، حَتَّى كَبَّرَ سَبْعاً ، فَسَكَتَ الْحُسَيْنُ ، فَقَرَأَ رَسُولُ اللهِ  ثُمَّ قَامَ فِي الثَّانِيَةِ فَقَالَ : (اللهُ أَكْبَرُ )، فَقَال الْحَسَنُ : اللهُ أَكْبَرُ ، حَتَّى كَبَّرَ خَمْساً ، فَسَكَتَ الْحُسَيْنُ ، فَقَرَأَ رَسُولُ اللهِ  ، فَأَصْلُ التَّكْبِيرِ فِي العِيدَيْنِ ذَلِكَ (1).
وعن أبي هريرة  قال: سمعتْ أذناي هاتان، وأبصرت عيناي هاتان رسول الله  وهو آخذ بكفيه جميعاً يعني حسناً أو حسيناً، وقدماه على قدم رسول الله وهو يقول: «حُزُّقة حُزُّقة ترقَّ عين بقة» فيرقأ الغلام حتى يضع قدميه على صدر رسول الله  ثم قال له: «افتح فاك، ثم قال: اللهم أحبه فإنّي أحبه» (2)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ابن المغازلي الشافعي في مناقب علي ص104ح88 // المرعشي في إحقاق الحق ج11ص292 // المتقي الهندي في منتخب كنز العمال ج3ص352 // الهيثمي في مجمع الزوائد ج2ص204. (2) مجمع الزوائد" (9/176)
أخرج المتقي الهندي في كنز العمال ؛ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلَبٍ ؛ عَنْ أَنَسْ بْنِ مَالِكٍ قال : قَالَ رَسُولُ اللهِ : ( لاَ يَقُومَـنَّ أَحَدُكُمْ مِنْ مَجْلِسِهِ إِلاَّ لِلْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ أَوْ ذُرِّيَّتِهِمَا)(1).

أخرج المتقي الهندي في كنز العمال : قَالَ رَسُولُ اللهِ  : ( الْحَسَـنُ وَالْحُسَيْـنُ سِبْطَـانِ مِـنَ الأَسْبَـاطِ )(2).

هذه بعض النصوص التي بينت بجلاء مدى الرعاية والمحبة التي وجدها الإمام الحسن من جده المصطفى  ، وقد تأثرت النشأة الأولى لسيدنا الحسن بتلك الحفاوة النبوية، فشرب من جده  الأخلاق الكريمة، فعرف معنى العفو والصفح وعرف معنى الشجاعة، وعرف معنى المودة والمحبة، وعرف الكثير من الصفات الكريمة لجده  وتأثر بها فكانت نبراساً أضاء حياته كلها في حله وترحاله وحربه وسلمه ونطقه وصمته.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) المتقي الهندي في كنز العمال ج12ص122ح34297 وقال : أخرجه ابن عساكر عن أبان عن أنس // ابن عساكر في تأريخ دمشق ص116ح188 بترجمة الإمام الْحَسَن (ع) .
(2) المتقي الهندي في كنز العمال ج12ص119ح34283 وقال : أخرجه الطبراني وأبو نعيم
لمحات من جوانب الشخصية

لمحة من الجانب الرّوحي :

لقد حباه الله قديما أن جعله سبط الرسول وذريته وكانت نشأته في بيت النبوة ، فقد وفّر ذلك لكيانه الروحي سموّاً شاهقاً ، وهذه إضمامةٌ من هذه المظاهر الّتي تكشف هذا الجانب من شخصيته
وعن عليّ بن جذعان وأبي نعيم في حلية الأولياء وطبقات ابن سعد : إنّ الإمام الحسن () خرج من ماله مرّتين ، وقاسَمَ الله ماله ثلاث مرّات حتّى أنّه كان ليعطي نعلاً ويمسك نعلاً ، ويعطي خفاٌ ويمسك خفّاً .
وكان إذا بلغ باب المسجد ، يرفع رأسه وهو يقول :-
« إلهي ! ضيفُكَ بِبابِكَ ، يا محسنُ ! قد أتاك المسيءُ ، فتجاوَزْ عن قبيحِ ما عندي بجميلِ ما عندَكَ يا كريم » .وكان إذا ذكر الموتَ بكى ، وإذا ذكر القبرَ بكى ، وإذا ذكر القيامةَ والعرضَ على الله يشهق شهقة يُغشى عليه منها وكان عليه رضوان الله إذا قرأ القرآنَ ومرّ بآية فيهاSad يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ) قال: ( لبّيكَ لبّيكَ اللّهمّ لبّيك )
أخرج ابن عساكر في تأريخ دمشق ؛ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ Sad لَمَّا اسْتَقَرَّ أَهْلُ الْجَنَّةِ فِي الْجَنَّةِ قَالَتِ الْجَنَّةُ : يَا رَبِّ أَلَيْسَ وَعَدْتَنِي أَنْ تُزَيِّنَنِي بِرُكْنَيْنِ مِنْ أَرْكَانِكَ ؟ قَالَ : أَلَمْ أُزَيِّنُكِ بِالْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ ؟ قَالَ : فَمَاسَتِ (1) الْجَنَّـةُ مَيْساً كَمَا تَمِيسُ العَرُوسُ (2).

الجانب الخلقي :

حين نتناول هذا الجانب من شخصية الإمام السبط () بالدراسـة لا نقصد أنّ العترة الطيبة يتباينون في هذا الجانب أو سواه من عناصر الشخصية الإسلامية المثلى ، فهم سواء في ذلك ، وحين نسلِّط الضوء على الجانب الأخلاقي من شخصية الإمام الحسن السبط () ، فإنّما نعني بذلك عرض نماذج من أخلاقه وأسلوب تعامله مع الناس ، وتمشياً مع ذلك نذكر طرفاً من أخلاقه المثلى ، لكي تكون مثلاً يُحتذى ومنهاجاً يُقتدى به.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ماست : أي تبخرّت . (2) ابن عساكر في تأريخ دمشق ص119و120ح193 بترجمة الإمام الحسن (ع) // المتقي الهندي في كنز العمال ج12ص121ح34290 وقال : أخرجه الطبراني وابن عساكر عن عقبة بن عامر // الخطيب البغدادي في تأريخ بغداد ج2ص238 // الهيثمي في مجمع الزوائد ج9ص184
أدبه رضوان الله عليه:-

كان الإمام الحسن مع أخيه الإمام الحسين في طريقهما إلى المسجد فشاهدا شيخاً يتوضأ لكنه لا يحسن الوضوء وفكّر الإمام الحسن كيف يصلح وضوء الشيخ دون أن يسيء الأدب فتقدما إلى الشيخ وتظاهرا بالنزاع وكل منهما يقول أنت لا تحسن الوضوء ثم قالا للشيخ كن حكماً بيننا ثم راحا يتوضآن ، كان الشيخ يراقب وضوءهما وأدرك هدفهما فقال مبتسماً - كلاكما تحسنان الوضوء وأشار إلى نفسه وقال ولكن هذا الشيخ الجاهل هو الذي لا يُحسن الوضوء وقد تعلم منكما.

تواضعه (عليه رضوان الله ) :-

روت كتب السيرة أنّه () مرّ على جماعة من الفقراء ، قد وضعوا على وجه الأرض كُسَيْرات مِنَ الخُبْزِ ، كانوا قد التقطـوها من الطّريق ، وهم يأكلون منها،فدعوه لمشاركتهم في أكلها ، فأجاب دعوتهم قائلاً Sadإِنَّ اللهَ لاَ يُحِبُّ المُـتَكَبِّرِينَ ) . ولمّا فرغ من مشاركتهم، دعاهم لضيافته، فأغدقَ عليهم المال وأطعمهم وكساهم
روي عنه أنّه مرّ على صبية يتناولون طعاماً فَدَعَوْهُ لِمُشارَكَتِهِم فأجابَ الدعوة ، ثمّ دعاهُم إلى داره وأَجْزَلَ لَهُم العَطاء .
ورد أنّه كان جالساً في مكان وعندما عزم على الانصراف فدخل المكان فقير فحيّاه الإمام السبط ولاطفه ثمّ قال له : إنّك جلست على حين قيام منّا ، أتأذن لي بالانصراف ؟ فأجاب الرجل : نعم يا ابن رسول الله
الْحَسَنُ آخِرُ النَّاسِ عَهْداً بِالنَّبِـيِّ :
أخرج ابن سعد في الطبقات الكبرى ؛ عَنْ سُرَيْحِ بْنِ النُّعْمَانِ ؛ أَخْبَرَنَا هُشَيْمٍ ؛ عَنْ أَبِي مَعْشَرٍ قَالَ : حَدَّثَنِي بَعْضُ مَشْيَخَتِنَا قَالَ : لَمَّا خَرَجَ عَلِيٌّ  مِنَ القَبْرِ – يَعْنِي قَبْرَ النَّبِيِّ  - أَلْقَى الْمُغِيرَةُ خَاتَمَهُ فِي القَبْرِ وَقَالَ لِعَلِيٍّ : خَاتَمِي ، فَقَالَ عَلِيٌّ  لِلْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ : ( أُدْخُلْ فَنَاوِلَهُ خَاتَمَهُ )، فَفَعَلَ ، وَكَانَ مَقْصَدُ الْمُغِيرَةَ مِنْ إِلْقَاءِ خَاتَمَهُ فِي قَبْرِ النَّبِيِّ  أَنْ يَدْخُلَ القَبْرَ الشَّرِيفَ بَعْدَمَا خَرَجَ عَلِيٌّ  لِيَفْتَخِرَ عَلَى الصَّحَابَةِ بِأَنَّهُ هُوَ آخِرُ النَّاسِ عَهْداً بِرَسُولِ اللهِ  ، فَالْتَفَتَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيٌّ  إِلَى هَذِهِ النُّكْتَةِ ، فَأَمَرَ الْحَسَنَ  بِدُخُولِ القَبْرِ فَدَخَلَ وَكَانَ هُوَ – بِأَبِي وَأُمِّي – آخِرُ النَّاسِ عَهْداً بِرَسُولِ اللهِ  (1).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ابن سعد في الطبقات الكبرى ج2ص302.
عبـــادته 
لقد كان  مثالاً للورع والتقوى يشهد له معاصروه من الصحابة الأبرار، فكان إذا توضأ وفرغ من الوضوء تغير لونه، فقيل له في ذلك فقال: « حُق لمن أراد أن يدخل على ذي العرش أن يتغير لونه ».
وكان الأمام الحسن  إذا صلى الغداة في مسجد رسول الله  يجلس في مصلاه يذكر الله حتى ترتفع الشمس ثم يقوم فيدخل على أمهات المؤمنين فيسلّم عليهن ثم ينصرف إلى منزله.
وكان  كثير الحج، ولقد حج خمساً وعشرين مرة ماشياً.
أخرج البيهقي في السنن الكبرى ؛ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : مَا نَدِمْتُ عَلَى شَيْءٍ فَاتَنـِي فِي شَبَابِي إِلاَّ أَنِّي لَمْ أَحُـجُّ مَاشِيـاً ، وَلَقَدْ حَـجَّ الْحَسَنُ بْنُ عَلِـيٍّ عَلَيْهِ السَّلاَمُ خَمْساً وَعِشْرِينَ حَجَّـةً مَاشِيـاً وَإِنَّ النَّجَـائِبَ لَتُقَـادُ مَعَـهُ ، وَلَقَدْ قَاسَمَ اللهَ مَالَـهُ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ حَتَّى أَنَّـهُ يُعْطِـي الْخُـفَّ وَيُمْسِكُ النَّعْـلَ (1).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) البيهقي في السنن الكبرى ج4ص331 // ابن عساكر في تأريخ دمشق ص 142ح236.
حيائه من ربه 

دخل الإمام الحسن بن علي غديراً وعليه برد له متوشحاً به فلما خرج فسئل عن ذلك. قال: إنما تسترت ممن يراني ولا أراه ( يعني من ربي والملائكة ) وعن عاصم بن ضمرة قال: كنت أسير مع الأمام الحسن بن علي على شاطئ الفرات وذلك بعد العصر ونحن صيام، قال: وماء الفرات يجري على رضراض والماء صاف ونحن عطاش. فقال الأمام الحسن بن علي  : لو كان معي مئزر لدخلتُ الماء. فقلت: إزاري أعطيكه. قال: فما تلبس أنت؟ قلتُ: أدخل كما أنا. قال: فذاك الذي أكره.

هذه بعض أخلاقه التي تعلمها من جده  ولا غرابة في أنّ صفات الأمام الحس  وأخلاقه شابهت صفات النبي  وأخلاقه فقد كان شبيهاً برسول الله  شابهه في الخَلْق والخُلُق، وإذا كان النبي  خلقه القرآن فالإمام الحسن قد استمد ذلك الخُلق من رسول الله ، وإذا كان النبي قد تربى وتأدب تحت الرعاية الإلهية فإن الإمام الحسن قد تربى وتأدب تحت الرعاية المحمدية فصلاة وسلاماً على جد الأمام الحسن ورضي الله عنه .
أخرج أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ في مُسْنَدِهِ عَنْ الأمام عَلِيٍّ كرم الله وجهه : أَنَّ رَسُولَ اللهِ  قَالَ للسيدة ِفَاطِمَةٍ : ( إِنِّي وَإِيَّاكِ وَهَذَيْنِ – يَعْنِي حَسَناً وَحُسَيْناً – وَهَذَا الرَّاقِدُ – يَعْنِي عَلِيّاً – فِي مَكَانٍ وَاحِدٍ يَوْمَ القِيَامَةِ )(1).

أخرج الطبراني في المعجم الكبير ؛ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : بَيَّنَا رَسُولُ اللهِ  رَاقِـدٌ إِذْ جَاءَ الْحَسَنُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ يَدْرُجُ (2) حَتَّى قَعَدَ عَلَى صَدْرِهِ ، فَجِئْتُ أُمِيطُهُ عَنْهُ قَالَ : ( وَيْحَكَ يَا أَنَسُ دَعْ ابْنِي وَثَمَرَةَ فُؤَادِي فَإِنَّ مَنْ آذَى هَذَا فَقَدْ آذَانِي وَمَنْ آذَانِي فَقَدْ آذَى اللهَ )(3).

أخرج البخاري في صحيحه ؛ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : أَنَّ الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ عَلَيْهِمَا السَّلاَمُ أَخَذَ تَمْرَةً مِنْ تَمْرِ الصَّدَقَةِ فَجَعَلَهَا فِي فِيهِ فَقَالَ النَّبِيُّ  بِالفَارِسِيَّةِ Sad كِخْ (4) كِخْ ،أَمَا تَعْرِفُ أَنَّا لاَ نَأْكُلُ الصَّدَقَةَ (5).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ في مُسْنَدِهِ ج1ص163ح794
(2) دَرَجَ : دَرْجاً ودُرُجاً : مشى مشية الصاعد في الدرج .
(3) الطبراني في المعجم الكبير ج3ص42ح2627 // المتقي الهندي في كنز العمال ج12ص125ح34310.
(4) كخ : بفتح الكاف وكسرها : صوت يال عند زجر الصبي عن تناول شيء وعند التقذّر من شيء .
(5) البخاري في صحيحه ج3ص1118ح2907 ومسلم في صحيحه ج2ص446ح1069.
زهــــده 

لقد كان  مثالاً للزهد فقد ترك الملك والسلطان رغبة بما عند الله وحقناً لدماء المسلمين وكان في قوة ومنعة فقد قال: كانت جماجم العرب بيدي يسالمون من سالمت ويحاربون من حاربت فتركتها اتقاء وجه الله يقول عنها ابن الأثير: «دعاه وورعه وفضله إلى أن ترك الملك والدنيا رغبة فيما عند الله تعالى وكان يقول: ما أحببت أن ألي أمر أمة سيدنا محمد على أن يهراق في ذلك محجمة دم». وكان عندما يُسأل عن سبب تركه الخلافة: خشيت أن يجيئ يوم القيامة سبعون ألفاً أو ثمانون ألفاً أو أكثر أو أقل كلهم تنضح أوداجهم دماً، كلهم يستعدي الله فيم أهرق دمه

وخليقٌ بمن ترك الرياسة والمُلك ويزهد فيهما أن يكون إمام الزاهدين لأنّ من زهد في الأعلى كان للأدنى أزهد.

وكان كثيراً ما يتمثل  بهذا البيت:

يا أهل لذات دنيا لا بقاء لها
إنّ اغترارا بظل زائل حُمْقُ

إنفاقه وكرمه 

كان  يتصف بالجود والكرم يُعطى عطاء من لا يخشى الفقر، يبذل ماله للفقراء والمحتاجين راغباً فيما عند الله تعالى من الأجر والثواب العظيم.

أخرج ابن كثير في البداية والنهاية قَالَ : رُوِيَ عَنْ سيدنا الْحَسَنِ  بْنِ عَلِيٍّ كرم الله وجهه أَنَّهُ كَانَ مَاراً فِي بَعْضِ حِيطَانِ (1) الْمَدِينَةِ فَرَأَى أَسْوَدَ بِيَدِهِ رَغِيفٌ يَأْكُلُ وَيُطْعِمُ الكَلْبَ لُقْمَةً إِلَى أَنْ شَاطَرَهُ الرَّغِيفَ ، فَقَالَ لَهُ الامام الْحَسَنُ Sadمَا حَمَلَكَ عَلَى أَنْ شَاطَرْتَهُ وَلَمْ تُغَابِنَهُ (2) فِيهِ بِشَيْءٍ ؟ )، فَقَالَ : اسْتَحَـتْ عَيْنَـايَ مِنْ عَيْنَيْهِ أَنْ أُغَابِنَهُ ، فَقَالَ لَهُ الأمام الْحَسَنُ Sad غُلاَمُ مَنْ أَنْتَ ؟ )، فَقَالَ : غُلاَمُ أَبَانَ بْنَ عُثْمَانٍ ، فَقَالَ : ( وَالْحَائِـطُ ؟ )، قَالَ : لأَبَانِ بْنِ عُثْمَانٍ ، فَقَالَ لَهُ الأمام الْحَسَنُ : ( أَقْسَمْتُ عَلَيْكَ لاَ بَرَحْتَ حَتَّى أَعُودُ إِلَيْكَ )، فَمَـرَّ وَاشْتَـرَى الغُـلاَمَ وَالْحَائِطَ وَجَاءَ إِلَى الغُلاَمِ فَقَالَ Sad يَا غُلاَمُ قَدْ اشْتَرَيْتُكَ ) ، قَالَ : فَقَامَ قَائِماً فَقَالَ : السَّمْعُ وَالطَّاعَةُ للهِ وَلِرَسُولِهِ وَلَكَ يَا مَوْلاَيَ قَالَ Sad وَقَدْ اشْتَرَيْتُ الْحَائِطَ وَأَنْتَ حُـرٌّ لِوَجْهِ اللهِ وَالْحَائِطُ هِبَـةٌ مِنِّي إِلَيْكَ ) ، قَالَ : فَقَالَ الغُلاَمُ : يَا مَوْلاَيَ قَدْ وَهَبْتُ الْحَائِطَ لِلَّذِي وَهَبْتَنِي لَهُ (3).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) حيطان : بساتين .(2) غَبَنَ : أخفى ، أنقص . (3) ابن كثير في البداية والنهاية ج8ص42 // ابن عساكر في تأريخ دمشق ص 148ح249.
- سمع رجلاً إلى جنبه يسأل الله أن يرزقه عشرة آلاف درهم فانصرف وبعث بها إليه .

- ويقول محمد بن سيرين عن إنفاق الإمام الحسن: وكان يُعطي الرجل الواحد مئة ألف .

ويروي الذهبي في سير أعلام النبلاء عن أبي هارون قال: انطلقنا حُجاجاً فدخلنا المدينة، فدخلنا على الأمام الحسن فحدّثناه بمسيرنا وحالنا، فلما خرجْنا، بعثَ إلى كل رجل منا بأربع مائة، ورجعنا، فأخبرناه بيسارنا فقال: لا تردُّوا عليّ معروفي، فلو كنتُ على غير هذه الحال، كان هذا لكم يسيراً، أما إنّي مزودكم: إنّ الله يباهي ملائكته بعباده يوم عرفة.

- وقد أثر عنه  أنّه ما قال لسائل: لا ، قط.

وقد دخل على الإمام الحسن  نفرٌ من أهل الكوفة وهو يأكل طعاماً، فسلموا عليه، وقعدوا. فقال لهم الإمام الحسن: الطعام أيسرمن أن يقسم عليه الناس، فإذا دخلتم على رجل منزله، فقرب طعامه، فكلوا من طعامه، ولا تنتظروا أن يقول لكم: هلموا. فإنما يوضع الطعام ليؤكل. قال: فتقدم القوم، فأكلوا، ثم سألوه حاجتهم فقضاها لهم


- وسأله أحدهم حاجة فقال له يا هذا: حق سؤالك إياي يعظم لدي ومعرفتي بما يجب لك تكبر علي، ويدي تعجز عن نيلك بما أنت أهله والكثير في ذات الله تعالى قليل، وما في ملكي وفاء لشكرك. فإن قبلت الميسور، ورفعت عني مؤنة الاحتمال والاهتمام لما أتكلفه من واجب حقك فعلتُ فقال: يا ابن رسول الله؟ أقْبَلُ وأشكرُ العطية وأعذر على المنع. فدعا الإمام الحسن بوكيله وجعل يحاسبه على نفقاته حتى استقصاها، فقال: هات الفضل من الثلاثمائة ألف درهم، فأحضر خمسين ألفاً. قال: فما فعلت بالخمسمائة دينار. قال: هي عندي. قال: احضرها فأحضرها فدفعت الدنانير والدراهم إلى الرجل وقال: هات من يحملها لك. فأتاه بحمالين فدفع إليه سيدنا الحسن  رداءه لكراء الحمالين. فقال له مواليه: والله ما عندنا درهم. فقال: أرجو أن يكون لي عند الله أجر عظيم.
- وعن حبال بن رفيدة قال: أتيتُ الإمام الحسن فقال: ما حاجتك؟ فقلتُ: سائل، فقال: إن كنتَ تسأل في دم موجع، أو غرم مفزع أو فقر مدقع فقد وجب حقك، وإلا فلا حق لك، فقلتُ إني سائل في إحداهن، فأمر لي بخمسمائة .

- ومر  براع يرعى فأتاه بشاة فأهداها له فقال له: حرٌ أنت أم مملوك؟ فقال: مملوك. فردها عليه. فقال: إنهما لي فقبلها  منه ثم اشتراه واشترى الغنم وأعتقه وجعل الغنم له.
- وإن من أبرز صفات الإمام السبط وأكثرها جلاءً من بين أخلاقه السامية Sad السخاء ) فاستخدم المال من اجل أن يَكْسُوَ بهِ عرياناً ، أو يُغيثُ بهِ مَلهوفاً ، أو يَفِيَ بهِ دَينَ غارِم ، أو يَرُدَّ بهِ جوعَ جائع ، وقد قيلَ له مرّة : لأي شيء لا نراكَ تردّ سائلاً ؟ قال : « إنِّي لله سائِلٌ ، وفيه راغبٌ ، وأنا أستحي أنْ أكونَ سائِلاً ، وأردَّ سائلاً ، وإنّ الله عوّدني عادةً ، أنْ يَفيض نعمهُ عليَّ ، وعوّدتهُ أنْ أفيض نعمه على الناس ، فأخشى إنْ قطعتُ العادة أنْ يمنعني العادة » .

- جاءه إعرابي سائلاً ، فقال () :« ( أعطوه ما في الخزانة ) ، فوجد فيها عشرون ألف دينار ، فدفعها إلى الأعرابي . فقال الأعرابي : يا مولاي ! ألا تركتني أبوح بحاجتي وأنشر مدحتي . فأنشأ سيدنا الحسن ()؛

نحنُ اُناسٌ نوالنا خضــلُ
يرتعُ فيه الرّجــــاءُ والامَلُ
تجودُ قبل السّؤالِ أنفسُــنا
خوفا ًعلى ماءِ وجهِ مَن يَسَلُ
لو علمَ البحر فضــل نائلنا
لغاض من بعد فيضه خجــلا

- أشترى الإمام السبط () بستاناً من الأنصار بأربعمائة ألف درهم ، ثمّ بلغه أنّهم احتاجوا إلى الناس ، فردّ البستان إليهم دون مقابل .

- وجاءه رجل فقال له اشتريت عبداً ففرّ مني فأعطاه الإمام ثمن العبد

تلك هي بعض شمائله وبعض مواقفه السخيّة مع المسلمين والّتي كان لها أبعد الأثر في تجسيد الخلق الإسلامي الرفيع

حلمه :

روي أنّه  وجد شاة له قد كسرت رجلها فقال لغلام له : ( مَن فعل هذا ؟ ) فقال :أنا . فقال له الإمام  لِمَ ذلك ؟ فقال الغلام ـ لأجلب لك الهمّ والغمّ . فتبسّم الإمام  وقال له : (لاََسُرَّك) . فأعتَقَهُ وأجزَلَ له في العَطاء .

رُوِيَ أن شاميّاً ممّن يحقدون على آل الرّسول  ، رأى الإمام السبط راكباً ، فجعل يلعنه !! والإمام الحسن  لا يرد عليه ، فلمّا فرغ الرّجل ، أقبل الإمام عليه ضاحكاً وقال :

أيُّها الشّيخُ ! أظنّك غريباً ، ولعلّك شَبَّهتَ ؟ فلو استَعْتَبْتَنا أَعْتَبْناكَ ، ولو سَأَلْتَنا أَعْطَيْناكَ ، ولو اسْتَرشَدْتَنا أَرْشَدْناكَ ، ولو اسْتَحْمَلْتَنا أَحْمَلْناكَ ، وإنْ كُنتَ جائِعاً أَشْبَعْناكَ ، وإنْ كُنتَ عُرياناً كَسَوْناكَ ، وإنْ كُنتَ مُحْتاجاً أَغْنَيْنَاك ، وإنْ كُنتَ طَريداً آوَيْناكَ ، وإنْ كانَ لكَ حاجةٌ قَضيناها لكَ ، فلو حَرَّكْتَ رحلَكَ إلَينا ، وكُنتَ ضَيْفنا إلى وقتِ ارتحالكَ كانَ أَعْودَ عليكَ ، لانّ لَنا مَوْضِـعاً رَحْـباً وجاهاً عَريضاً ومالاً كَثيراً . فلمّا سمع الرّجل كلامه بكى ، ثمّ قال: أشهدُ أنّك خليفةُ اللهِ في أرضه ، الله أعلمُ حيثُ يجعلُ رسالَتَهُ ، كنتَ أنتَ وأبوكَ أبغضَ خَلْقِ اللهِ إليَّ ، والآن أنتَ وأبوكَ أحبُّ خَلْقِ اللهِ إليَّ » .ثمّ استضافه الإمام حتّى وقت رحيله ، وقد تغيّرت فكرته وعقيدته ومفاهيمه عن أهل البيت

ومن ملامح حلمه أيضا

وصف مروان بن الحكم حلم الإمام الحسن  بقوله: كان حلمه يوازن الجبال
لقد كان  عظيماً في حلمه كريماً في عفوه متذكراً قول ربه: ) الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين((1)
متمثلاً قول جده : «ليس الشديدُ بالصُرعة إنّما الشديد من يملك نفسه عند الغضب»إن نطق نطق عن علم، وإن سكت سكت عن حلم، وإن عفا عفا عن قدرة.
- شتمه رجل فلما فرغ. قال الإمام الحسن: إنّي لا أمحو عنك شيئاً، فلئن كنت صادقاً فجزآك الله بصدقك، ولئن كنت كاذباً فجزآك الله بكذبك، والله أشد نقمة منِّي
أخرج ابن عساكر في تأريخ دمشق : أَنَّه لَمَّا اسْتُخْلِفَ الْحَسَنُ  بَيْنَمَا هُوَ يُصَلِّي إِذْ وَثَبَ عَلَيْهِ رَجُلٌ فَطَعَنَهُ وَهُوَ سَاجِدٌ ، فَخَطَبَ النَّاسَ فَقَالَ : ( يَا أَهْلَ العِرَاقِ اتَّقُـوا اللهَ فِينَا فَإِنَّا أُمَرَاؤُكُمْ وَضِيفَانِكُمْ ، وَنَحْنُ أَهْلُ البَيْتِ الَّذِينَ قَالَ اللهُ فِيهِمْ : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }(2) ) ، فَمَا زَالَ يَقُولُهَا حَتَّى مَا بَقِيَ أَحَدٌ فِي الْمَسْجِدِ إِلاَّ وَهُوَ يَبْكِي (3).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) آل عمران آية (134) (2) سورة الأحزاب : الآية 33.
(3) ابن عساكر في تأريخ دمشق ص180ح304و305 بترجمة الإمام الحسن // ابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة ص139.
الجانب العلمي
وبمقدور أي منصف أنْ يدرك هذه الحقيقة ، من خلال تتبعه لحياة العتره ، الّذين لم يحدّثنا تأريخهم قط أن أمراً قد اُشكِلَ عليهم في أي باب من أبواب الجانب المعرفي ، أو أ نّهم تعذّرت عليهم الإجابة عن سؤال ، أو استفسار أو إشكال سواء في أمر فكري أو تشريعي أو علمي أو نحو ذلك ، ونذكر طرفاً من الجانب العلمي الّذي روته سيرة الإمام الحسن () كأمثلة على غزارة علمه ومعرفته :

كتب إليه الحسن البصري ، يسأله عن القضاء والقـدر فأجابه الإمام السبط () :-

( أمّا بعدُ ، فَمَنْ لم يُؤْمِنْ بالقَدَرِ خَيرِهِ وشَرِّهِ ، أنّ الله يَعْلَمُهُ فقد كَفَرَ ، ومَنْ أحالَ المعاصيَ على اللهِ فقد فَجَرَ ، إنّ الله لم يُطَع مُكْرَهاً ، ولم يُعْصَ مَغلوباً ، ولم يُهمِل العباد سُدىً من المملكة بل هو المالكُ ، لِما ملّكهم ، والقادرُ على ما عليه أَقْدَرَهُم ، بل أَمَرَهُم تخييراً ونهاهُم تحذيراً ، فإنِ ائْتَمَروا بالطّاعةِ لم يجدوا عنها صادّاً ، وإنِ انْتَهوا إلى معصية فشاءَ أنْ يمنَّ عليهم ، بأن يحولَ بينهم وبينها فعل ، وإنْ لم يفعل فليس هو الّذي حملهم عليها جبراً ولا ألزموها كُرهاً ، بل مَنَّ عليهم ، بأنْ بَصَّرَهُم وعَرَّفَهُم ، وحَذّرَهُم ، وأمَرَهُم ونَهاهُم ، لا جَبْراً لهم على ما أَمَرَهُم به ، فيكونوا كالملائكة ، ولا جبراً لهم على ما نهاهم عنه ، ولله الحجّة البالغة ، فلو شاء لهداكم أجمعين ) .

- وهكذا ، وبعبارات وجيزة يوضِّح الإمام () قضيّة هي من أكثر قضايا الفكر تعقيداً وعمقاً ، حتّى أنّها لشدّةِ عُمقها ضلّ فيها الكثير من رجال الفكر ، بل نشأت عنها تيارات متطرفة ـ كالاشاعرة والمعتزلة ـ حول التفسير العقائدي السليم والّذي يكشف عنه قول الإمام ، المعبّر عن العمق والأصالة في الفهم والمعرفة الإسلامية ، الأمر الّذي يُشعر بارتباط الإمام السبط () بمنابع الرسالة الصافية وارتياده من مفاهيمها الأصيلة .

نقل الحافظ ابو نعيم فى حليته بسنده « أن أمير المؤمنين على ابن ابى طالب كرم الله وجه سأل ابنه الحسن () فقال يا بنى ما الزُّهد ؟
قال : الرغبةُ في التّقوى والزَّهادةُ في الدُّنيا .
- قيل : فما الحِلم ؟ قال : كَظْمُ الغيظِ ومَلكُ النفس .
- قيل : ما السَّدادُ ؟ قال : دفعُ المنكرِ بالمعروف .
- قيل : فما الشَّرَفُ؟ قال :اصطناعُ العَشيرةِ واحتمال
الجَريرة .

- قيل : فما النَّجْدَةُ ؟ قال : الذبُّ عنِ الجار ، والصّبرُ في
المواطِن،والإقدام عندَ الكريهة.
- قيل : فما المجدُ ؟ قال : أنْ تُعطي في الغُرْمِ ، وأنْ تعفوَ
عن الجُرْم .
- قيل : فما المروءةُ ؟ قال : حفظُ الدِّينِ، وإعزازُ النفسِ،
ولينُ الكَنَفِ،وتعهُّدُ الصّنيعةِ،
وأداءُ الحقوقِ،والتحبّبُ إلى الناس
- قيل : فما الدَّنيئةُ ؟ قال : النظرُ في اليسيرِ ومنعُ الحقير.
- قيل : فما السَّماحُ ؟ قال : البذلُ في السرّاءِ والضّرّاء . - قيل : فما الشُّحُّ ؟ قال : أنْ ترى ما في يديكَ شَرَفاً وما
أَنْفَقْتَهُ تَلَفاً .
- قيل : فما الإخاء ؟ قال: الإخاء في الشِّدّةِ والرّخاء
- قيل : فما الجُبْنُ ؟ قال : الجُرْأَةُ على الصّديقِ والنُّكولُ
عَنِ العدو.
- قيل: فما الغِنى؟ قال: رِضَى النفسِ بما قُسِمَ لها وإنْ قَـلَّ
- قيل فما الفقرُ ؟ قال : شَرَهُ النفسِ إلى كلِّ شيء .
- قيل : فما الجودُ ؟ قال : بذلُ المجهود .
- قيل : فما الكَرَمُ ؟ قال : البذل في الشِّدّةِ والرّخاء .
- قيل : فما الجُرْأَةُ ؟ قال : موافقة الأقران .
- قيل : فما السَّناءُ ؟ قال : إتيانُ الجميلِ وتركُ القبيح .
- قيل : فما الحَزْمُ ؟ قال : طولُ الأناة والرِّفقُ بالــولاةِ
والاحتراسُ مِن جميع الناس .
- قيل : فما الشَّرَفُ؟ قال: موافقةُ الإخوان وحفظُ الجيران
- قيل : فما الحِرْمانُ؟ قال: تركُكَ حَظَّكَ وقد عُرِضَ عليك
- قيل : فما السَّفَهُ ؟ قال : اتّباعُ الدّناةِ ومُصاحبةُ الغُــواة
- قيل : فما العيُّ ؟ قال: العبثُ باللِّحيةِ وكثرةُ التَّنَحْنُحِ عندَ
المنطق .
- قيل: فما الشُّجاعةُ ؟ قال : مُوافَقَةُ الاقْرانِ والصّبرُ عندَ
الطِّعـان .
- قيل : فما الكلفةُ ؟ قال : كلامُكَ فيما لا يَعنيك .
- قيل : وما السّفاهُ ؟ قال : الأحمقُ في مالِهِ المتهاوِنُ
بِعرضِـهِ .

3ـ سأله رجل شاميّ كم بينَ الحقِّ والباطِـل ؟
قال () : أربعةُ أصابعَ ، فما رأيتَ بعينِكَ فهوَ الحقُّ
وقد تسمعُ باُذنك باطلاً كثيرا .
قال الشاميّ : كم بينَ الإيمان واليقين ؟
قال السبط () أربعةُ أصابعَ ، الإيمان ما سمعناه ،
واليقينُ ما رأيناه
قال:كم بين السّماءِ والأرض؟
قال () : دعوةُ المظلوم
قال الشاميّ : كم بينَ المشرِق والمغرِب ؟
قال () : مسيرةُ يوم للشمس .


وسُئلَ عن السياسة يوماً فأجاب () :

هي أن ترعى حقوقَ الله، وحقوقَ الأحياء ، وحقوقَ الأموات . فأمّا حقوق الله : فأداءُ ما طَلَبَ ، والاجتنابُ عمّا نهى ، وأمّا حقوقُ الأحياء : فهي أن تقومَ بواجبكَ نحوَ إخوانِكَ ، ولا تتأخّرَ عن خدمةِ اُمّتكَ ، وأمّا حقوقُ الأموات : فهي أن تذكُرَ خيراتِهِم وتَتَغاضى عن مَساوِئِهم ، فإنّ لهم ربّاً يُحاسِبُهُم .

هذه نبذة من علومه وقبسات من أنوار معرفته وكمال عقله الّذي حباه الله به ، ذكرناها كنماذج من الإرث الفكري الزاخر الّذي تركه لأجيال الأمة الإسلامية .

مواعظه وحكمه :

أخرج ابن النجار عن الإمام الحسن بن علي قال: من طلب الدنيا قعدت به، ومن زهد فيها لم يبال مَنْ أكلها، الراغب فيها عبد لمن يملكها، أدنى ما فيها يكفي وكلها لا تغني، ومن اعتدل يومُه فيها فهو مغرور، ومن كان يومه خيراً من غده فهو مغبون ومن لم يتفقد النقصان عن نفسه فإنّه في نقصان، ومَنْ كان في نقصان فالموت خيرٌ له.
وأخرج ابن عساكر عن الإمام الحسن بن علي رضي الله عنهما قال: اعلموا أنّ الحلم زينةٌ، والوفاء مروءة، والعَجَلة سَفَه، والسفر ضعف، ومجالسة أهل الدناءة شَيْن ومخالطة أهل الفسق ريبة.

وأخرج ابن عساكر عن الإمام الحسن بن علي رضي الله عنهما قال: الناس أربعة: فمنهم من له خلاق «نصيب» وليس له خُلقُ، ومنهم من له خُلقُ وليس له خَلاَق ومنهم من ليس له خُلُق ولا خَلاَق، فذلك شر الناس ومنهم من له خُلقُ وخَلاَق، فذلك أفضل الناس.

ومن توصيته لبنيه

وهو يحثهم على العلم وطلبه: "يا بني وبني أخي إنكم صغار قوم يوشك أن تكونوا كبار آخرين فتعلموا العلم فمن لم يستطع منكم أن يرويه أو يحفظه فليكتبه وليضعه في بيته"




من أقوال الامام الحسن

ومن أقواله  في القرآن الكريم:
إن من كان قبلكم رأوا القرآن رسائل من ربهم، فكانوا يتدبرونها بالليل ويتفقدونها في النهار.

ومن أقواله  فى الرضا : مَنْ اتكل على حسن اختيار الله له لم يتمن أنّه في غير الحالة التي اختار الله له، وهذا حد الوقوف على الرضا بما تصرف به القضاء.

ومن أقواله : " من ازداد علماً ثم ازداد على الدنيا حرصاً لم يزدد من الله إلا بعداً .

وكان  يقول: ما يسرني بنصيبي من الذل حمر النعم ومن أقواله : رفع الكتاب وجف القلم وأمور تقضى في كتاب قد خــلا .

هذه بعض مواعظه وحكمه ، مواعظ ترق منها القلوب وتنشرح لسماعها النفوس، وحكم يسير في دروبها الحكماء. إنّ كلمات الحسن ومواعظه ما هي إلا ترنيمات يتغنى بها الزهاد والعباد.
من حكمه البالغة :

المزاح يأكل الهيبة . وقد أكثر من الهيبة الصامت .
المسئول حرّ حتى يَعِدّ ومسترق بالوعد حتى ينجز
اليقين معاذ السلامة .
رأس العقل معاشرة الناس بالجميل .
القريب من قرَّبته المودة وإن بعد نسبه ، والبعيد من
باعدته المودة وإن قرب نسبه . فلا شيء أقرب من
يد إلى جسد ، وإن اليد تفل فتقطع وتحسم .
الفرصة سريعة الفوت بطيئة العود

في ذكرالموت يطلبك

يا جنادة ، استعدَّ لسفرك ، وحصّل زادك قبل حلول أجلك ، واعلم أنك تطلب الدنيا والموت يطلبك ولا تحمل همّ يومك الذي لم يأتِ على يومك الذي أنت فيه .واعلم أنك لا تكسب من المال شيئاً فوق قوتك إلاّ كنت فيه خازناً لغيرك .
واعلم أن الدنيا في حلالها حساب وفي حرامها عقاب ، وفي الشبهات عتاب ، فَأَنزِلِ الدنيا بمنزلة الميتة خذ منها ما يكفيك ، فإن كان حلالاً كنت قد زهدت فيه ، وإن كان حراماً لم يكن فيه وزر ، فأخذت منه كما أخذت من الميتة ، وان كان العقاب فالعقاب يسير .
واعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً ، واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً.
وإذا أردت عزاً بلا عشيرة وهيبة بلا سلطان فاخرج من ذل معصية اللـه ، إلى عزّ طاعة اللـه عزَّ وجلَّ .
وإذا نازعتك إلى صحبة الرجال حاجة ، فاصحب مَن إذا صحبته زانك ، وإذا أخذت منه صانك ، وإذا أردت منه معونة أعانك ، وإن قلت صدَّقك ، وإن صلت شدّ صولتك وإن مددت يدك بفضل مدّها ، وإن بدت منك ثلمة سدّها ، وإن رأى منك حسنة عدّها ، وإن سألته أعطاك وإن سكتَ عنه ابتداك ، وإن نزلتْ بك إحدى الملمات واساك ، مَن لا تأتيك منه البوائق ، ولا تختلف عليك منه الطرائق ولا يخذلك عند الحقائق ، وإن تنازعتما منقسماً آثرك .
مرويات الإمام الحسن بن علي 
عن أبي الحوراء قال: قال الإمام الحسن بن علي رضي الله عنهما علمني رسول الله  كلماتٍ أقولهن في الوتر: «اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، إنّك تقضي ولا يُقضى عليك، وإنّه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت»( ). وفي رواية من طريق عائشة رضي الله عنها عن الأمام الحسن قال: علمني رسول الله  في وتري إذا رفعتُ رأسي ولم يبق إلا السجود: «اللهم اهدني فيمن هديت.....»( ).
عن الإمام الحسن بن علي رضي الله عنهما عن النبي  قال: «أطعموا الطعام، وأطيبوا الكلام»( ).
عن الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : «صلوا في بيوتكم لا تتخذوها قبوراً، ولا تتخذوا بيتي عيداً، وصلوا علي وسلموا، فإنّ صلاتكم تبلغني حيثما كنتم»( ).
عن الإمام الحسن بن علي رضي الله عنهما قال: جاءت امرأة إلى رسول الله  ومعها ابنان لها، فأعطاها ثلاث تمرات، فأعطت ابنيها كل واحد منهما تمرة، فأكلا تمرتيهما، ثم جعلا ينظران إلى أمهما، فشقت تمرتها بنصفين بينهما، فقال رسول الله  : «قد رحمها الله برحمتها ابنيها»( ).
عن أبي هبيرة بن يريم قال: «سمعتُ الحسن بن علي رضي الله عنهما قام فخطب الناس، فقال: يا أيها الناس لقد فارقكم أمس رجل ما سبقه الأولون، ولا يدركه الآخرون، لقد كان رسول الله  يبعثه بالسرية، فيقاتل جبريل عن يمينه، وميكائيل عن يساره، ولا يرجع حتى يفتح الله عليه، ما ترك بيضاء، ولا صفراء إلا سبعمائة درهم فَضُلَتْ من عطائه، أراد أن يشتري بها خادماً»( ).
عن سيدنا الحسن بن الأمام علي رضي الله عنهما قال: «قيل يا رسول الله، القوم يأتون الدار فيستأذن واحد منهم أيجزئ عنهم جميعاً ؟ قال: نعم. قيل: فيرد رجل من القوم أيجزئ عن الجميع ؟ قال: نعم. قيل: فالقوم يمرون، فيسلم واحد منهم أيجزئ عن الجميع ؟ قال: نعم. قيل: فيرد رجل من القوم أيجزئ عن الجميع ؟ قال: نعم» ( ).
عن سيدنا الحسن بن الأمام علي رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : «ما حسن الله خَلْق عبدٍ وخُلُقه إلا استحيا أن تطعم النار لحمه»( ).

فى ذكر من أخباره مع معاويه ومصالحته

من كناب نور الأبصار للشبلنجى Sad قال أصحاب السير لما أستشهد الأمام على كرم الله وجه عمد أهل العراق إلى ابنه ألامام الحسن فبايعوه ثم أشاروا عليه بالمسير ليأخذ الشام من معاوية وسار معاوية بجيش الشام
لقصده فلما تقارب الجيشان وتقارب الجمعان علم الأمام الحسن انه لن تغلب إحدى الفئتين حتى يقتل معظم الأخرى فرأى أن المصلحة في جمع الكلمة وترك القتال .

لقد كان الصلح أمرا ضروريا يحتمه الشرع، ويلزم به العقل، وتقضي به الظروف الاجتماعية الملبدة بالمشاكل السياسية فان من المؤكد انه لو فـُتح باب الحرب منيت الأمة من جراء ذلك بكارثة لا منتهي لأمدها

كيفية الصلح وشروطه وأسبابه

كان معاوية يعرض الصلح والسلام على الإمام مقابل التنازل عن الخلافة وكان الإمام يعرف أن الاستمرار في مواجهة معاوية سوف يعرض أصحابه وأنصاره وفيهم خيرة صحابة رسول الله  إلى الإبادة والموت وسوف يحتل جيش الشام الكوفة وينتهك الأعراض ويقتل الأبرياء لذا آثر الإمام 
الصلح على سفك الدماء مقابل بعض الشروط وهي :
1. أن يعمل معاوية بكتاب الله وسنة نبيه ()
2. أن لا يلاحق أنصار آل البيت عليهم السلام
3. أن لا يسبّ الأمام علي كرم الله وجهه
4. ليس لمعاوية الحق في نصب أحد للخلافة
5. أن لا يدعو الأمام الحسن معاوية أميراً للمؤمنين
6. على معاوية أن يعيد الخلافة إلى الأمام الحسن فان توفي الأمام الحسن فإلى الأمام الحسين
معاوية يخرق الشروط :

كان سيدنا الحسن  يدرك أن معاوية لن يلتزم بالشروط فأراد الإمام أن تعرف الأمة ألاعيب معاوية وعدم احترامه للدين والعهد تمّ الصلح ودخل معاوية والكوفة فصعد المنبر وخطب بالناس قائلاً إني ما قاتلتكم لتصوموا أو تصلّوا ولكن لأتأمر عليكم ألا وإن كل شرط شرطته للحسن فهو تحت قدمي
وكان سيدنا الحسن  يساعد المظلومين والمقهورين ويستنكر أعمال معاوية وظلمه وعدم التزامه بالشروط
كان معاوية يخطط للقضاء على الإمام الحسن  وتنصيب ابنه يزيد للخلافة ففكر باستخدام السمّ لاغتيال سبط رسول الله  وقع اختيار معاوية على جعدة بنت الأشعث زوجة الإمام وكان أبوها منافقاً فأغراها بالمال وبتزويجها من ابنه يزيد وسوس الشيطان لجعدة بنت الاشعث وأخذت السم الذي أرسله معاوية فوضعته في إفطار الإمام الحسن وكان صائماً تناول سيدنا الحسن طعام الإفطار فشعر بألم شديد يقطّع أمعاءه ونظر إلى زوجته وقال : يا عدوة الله قتلتيني قتلك الله لقد غرّك معاوية وسخر منك يخزيك الله ويخزيه
سخر معاوية من جعدة وطردها من قصره وقال لها إننا نحب حياة يزيد وهكذا خسرت تلك المرأة الدنيا والآخرة وفازت بلقب مسمّمة الأزواج

وفاته 

وفي الثامن والعشرين من شهر صفر من عام (50 ) للهجرة عرجت روح الإمام إلى الرفيق الأعلى تشكو إلى الله ظلم بني أمية و حُمل جثمانه إلى مقبرة البقيع حيث مرقده الآن فالسلام عليه يوم وُلد ويوم استُشهد ويوم يُبعث حيا
و أن شخصية الإمام الحسن  وما تحمل فيها من مواهب وعظات جليلة لخليق بنا ألا نهمل سيرته وألا تطوى ذكراه وانه لجدير لكل أمريء عاقل تطمح نفسه للمعالي فانه لا حد للفضيلة ولا نهاية للكمال فلا بد أن نروح أنفسنا وقلوبنا بتلك الذكريات والعظات لنقيس عليها ونقتبس منها نموذجاً فائق الإعجاب ووافر الهبات ونجنى بها ثمار المعرفة وعلو الهمة وفصاحة اللسان لنصرة الحق فينا أولا لنجنى فينا ثمار العفو والمروءة والعفاف حتى نكون على قدم الفضائل باجلى مظاهرها وإسرارها فى سيرته الندية العطرة الذكية .
ولا يبلغ العبد المؤمن درجة الحب الخالص للنبي صلى الله عليه واله وسلم وأهل بيته إلا إذا أدرك معنى الحب وتعرف على حقيقته وأهل ذلك فيه فسلم لنفسه بثمار الطهر فآل لأهل البيت وكان جديراً بحبهم (سلمان منا آل البيت ) وليس الحب همهمة ولا صراخاً ولا صياحاً ولا تظاهر بصلاح زائف أو مسكنة مصطنعة ولكن الحب الحقيقي المراد من حديث رسول الله صلى الله عليه واله وسلم " أحبوا الله لما يغذوكم به من النعم واحبونى لحب الله لي وأحبوا أهل بيتي لحبي لهم " الإتباع والتأسي والاقتداء السليم القويم مع الاحترام و الإعزاز العظيم لأهل بيت النبي والحب البالغ لهم والاقتداء بهم .
بعض ما ورد عن فضل اهل البيت في السنة

أخرج الترمذي في الجامع الصحيح ؛ عَنْ عَلِيٍّ كرم الله وجهه ُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  وَأَشَارَ إِلَى السبطين الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ : ( مَنْ أَحَبَّنِي وَأَحَبَّ هَذَيْنِ وَأَبَاهُمَا وَأُمَّهُمَا كَانَ مَعِي فِي دَرَجَتِي يَوْمَ القِيَامَةِ )(1).

فعلامة حب النبي الإتباع والعمل بشريعته وأحياء سنته وعلامة حب أهل بيته الاقتداء بهم في مسالكهم الرشيدة وأعمالهم السديدة ( فان المحب لمن يحب مطيع ) ويقول الرسول " يحشر المرء مع من أحب " .

أخرج الدَّارَقُطْنِيُّ في سُنَنِهِ ؛ عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الأَنْصَارِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  : ( مَنْ صَلَّى صَلاَةً لَمْ يُصَلِّ فِيهَا عَلَيَّ وَلاَ عَلَى أَهْلِ بَيْتِي لَمْ تُقْبَلَ مِنْهُ )(2) .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ابن ماجة في سننه عن يعلي بن مرة // ابن حجر العسقلاني في الإصابة // أحمد بن حنبل في مسنده .
(2) الدَّارَقُطْنِيُّ في سُنَنِهِ ج1ص355ح6 // القَاضِي عِيَاضُ في الشِّفَا بِتَعْرِيفِ حُقُوقِ الْمُصْطَفَى ج2ص147 // البَيْهَقِيُّ في السُّنَنِ الكُبْرَى // ابْنُ حَجَرِ الهَيْتَمِيِّ في الصَّوَاعِقِ الْمُحْرِقَةِ .
أخرج الْحَاكِمُ في الْمُسْتَدْرَكِ عن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ قال : سمعتُ رَسُولَ اللهِ  يقول لعَلِيٍّ كرم الله وجهه يا عَلِـــيُّ : ( النَّاس من شجرٍ شتَّى ، وأنا وأنت من شجرةٍ واحدةٍ ) ثُمَّ قرأ رَسُولُ اللهِ  : { وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ }(1) (2) .

ويقول الإمام الشافعي رضي الله عنه :-
يا آل بيت رسول الله حبكمو
فرض من الله في القران انزله
يكفيكمو من عظيم الفخر أنكمو
من لم يصلى عليكم لا صلاة له

ويقول أيضاً :-

آل النبـــي ذريعتـــي وهمو إليه وسيلتــــــي
أرجو بهم أعطى غداً بيدي اليمين صحيفتي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) سورة الرعد الآية 4 . (2) الْحَاكِمُ في الْمُسْتَدْرَكِ .
- و أهل البيت أمان لأهل الأرض كما أن النجوم أماناً لأهل السماء بهم تنشر الرحمة وتعم البركة ويزداد الخير وهم رحمة الله على خلقه وهم مصابيح الدجى ومنارة الهدى من تمسك بهم لحق ومن تأخر عنهم غرق ومحق

أخرج أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ في مُسْنَدِهِ قَالَ رَسُـــــــولُ اللهِ  ( النُّجُومُ أَمَانٌ لأَهْلِ السَّمَاءِ وَأَهْلُ بَيْتِي أَمَانٌ لأُمَّتِي فَإِذَا ذَهَبَ النُّجُومُ ذَهَبَ أَهْلُ السَّمَاءِ وَإِذَا ذَهَبَ أَهْلُ بَيْتِي جَاءَ أَهْلَ الأَرْضِ مِنَ الآيَاتِ مَا يُوعَدُونَ )(1).

أخرج أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ في مُسْنَدِهِ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  ( مَثَلُ أَهْلِ بَيْتِي فِيكُمْ كَسَفِينَةِ نُوحٍ مَنْ رَكِبَهَا نَجَا وَمَنْ تَخَلَّفَ عنْهَا غَرِقَ ، لاَ تَتَقَدَّمُوهُمْ فَتَهْلَكُوا وَلاَ تَتَخَلَّفُوا عَنْهُمْ فَتَهْلَكُوا وَلاَ تُعَلِّمُوهُمْ فَإِنَّهُمْ أَعْلَمُ مِنْكُمْ ) (2) .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ في مُسْنَدِهِ والْمُتَّقِي الهِنْدِيُّ في كَنْزِ العُمَّالِ ج12ص102ح34190
(2) أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ في مُسْنَدِهِ ج3ص17 و ج4ص366 // ابْنُ حَجَرِ الهَيْتَمِيِّ في الصَّوَاعِقِ الْمُحْرِقَةِ ص136و227 // السُّيُوطِيُّ في الْجَامِعِ الصَّغِيرِ ج2ص132 // الْحَاكِمُ في الْمُسْتَدْرَكِ ج3ص151 // أَبُو نَعِيمِ الأَصْفَهَانِيِّ في حِلْيَةِ الأَوْلِيَاءِ ج4 ص 306 // الطَّبَرَانِيُّ في الْمُعْجَمِ الصَّغِيرِ ج2ص22.
- فيجب على كل مسلم حب وإتباع وصلة أهل البيت لينجو بحياته و يوم الحشر ينال شفاعة جدهم
أخرج الدَّيْلَمِيُّ في مُسْنَدِهِ الفِرْدَوْسِ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  : مَنْ أراد التَّوسُّل وأن يكون لَهُ عندي يدٌ أشفع له بِهَا يوم القيامة فليصل أهل بيتي ويدخل السُّرور عليهم (1).
أخرج التِّرْمِذِيُّ في الْجَامِعِ الصَّحِيحِ ؛ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  أَحِبُّوا اللهَ لِمَا يَغْذُوكُمْ بِهِ مِنْ نِعَمِهِ وَأَحِبُّونِي بِحُبِّ اللهِ وَأَحِبُّوا أَهْلَ بَيْتِي لِحُبِّي (2) .
أخرج البيهقي في السنن الكبرى ؛ عَنْ الْمِنْهَالِ بْنِ عَمْرٍو ؛ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ؛ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ ؛ عَنْ عُمَرِ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  كُلُّ سَبَبٍ وَنَسَبٍ مُنْقَطِعُ يَوْمَ القِيَامَةِ إِلاَّ مَا كَانَ مِنْ سَبَبِي وَنَسَبِي (3) .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الدَّيْلَمِيُّ في مُسْنَدِهِ الفِرْدَوْسِ.
(2) التِّرْمِذِيُّ في الْجَامِعِ الصَّحِيحِ ج5ص622ح3789 // أَبُو نَعِيمِ الأَصْفَهَانِيِّ في حِلْيَةِ الأَوْلِيَاءِ ج3ص211 // البَيْهَقِيُّ في شُعَبِ الإِيمَانِ ج2ص130ح1378 // السُّيُوطٍيُّ في الدُّرِّ الْمَنْثُورِ ج7ص349 // الطَّبَرَانِيُّ في الْمُعْجَمِ الكَبِيرِ ج3ص46ح2639.
(3) البيهقي في السنن الكبرى ج7ص63و64 // أبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء ج7ص314 // ابن المغازلي الشافعي في المناقب ص133ح150 // السيوطي في الجامع الصغير ص236
- فان أهل البيت عقلوا الدين عقل وعاية ورعاية لا عقل سماع ورواية فان رواة العلم كثير و رعاته قليل .
أخرج مُسْلِمٌ في صَحِيحِهِ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  : إنِّي تاركٌ فيكم الثَّقلين : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تَمسَّكتم بِهما لن تضلُّوا بعدي أبداً فلا تتقدَّموهم فتهلكوا ولا تُقَصِّروا عنهم فتهلكوا ولا تُعَلِّمُوهُمْ فإنَّهم أعلم منكم وأنَّ اللَّطيف الخبير أنبأني أنَّهما لن يفترقا حتَّى يردا عليَّ الحوض (1).
أخرج التِّرْمِذِيُّ في الْجَامِعِ الصَّحِيحِ عن زَيْدِ بْنِ الْحَسَنِ عن جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عن أَبِيهِ عن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ قال : رأيتُ رَسُولَ اللهِ  في حجَّته يوم عرفه وهو على ناقته القُصوى يخطب فسمعته يقول: أيُّها النَّاس : إنِّي تركتُ فيكم ما إن أخذتم به لن تضلُّوا : كتاب الله وعترتي أهل بيتي (2).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) مُسْلِمٌ في صَحِيحِهِ ج5ص22 – 26 ح 2408 //أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ في مُسْنَدِهِ5/492 ح 18780 // الْمُتَّقِي الهِنْدِيُّ في كَنْزِ العُمَّالِ ج1ص178 ح 898 و ج13ص640 – 641 ح 37619 – 37620 // النِّسَائِيُّ في الْخَصَائِصِ // السُّيُوطٍيُّ في الدُّرِّ الْمَنْثُورِ ج7ص349 // ابْنُ الأَثِيرِ في أُسْدِ الغَابَةِ ج2ص13 .
(2) التِّرْمِذِيُّ في الْجَامِعِ الصَّحِيحِ ج5ص622 ح 3788 و ص 621 ح 3786 // الْحَاكِمُ في الْمُسْتَدْرَكِ ج1ص178 ح 898 و ج13ص640 – 641 ح 37619 – 37620 // القَنْدُوزِيُّ الْحَنَفِيُّ في يَنَابِيعِ الْمَوَدَّةِ .
أخرج الْمُتَّقِي الهِنْدِيُّ في كَنْزِ العُمَّالِ عَنْ عَلِيٍّ  قَالَ ، قَالَ رَسُولُ اللهِ  مَا مِنْ دُعَاءٍ إِلاَّ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللهِ حِجَابٌ حَتَّى يُصَلَّى عَلَى النَّبِيِّ  فَإِذَا فَعَلَ ذَلِكَ انْخَرَقَ الْحِجَابُ وَدَخَلَ الدُّعَاءُ ، فَإِذَا لَمْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَرْجِعُ الدُّعَـاءُ (1).
أخرج أَبُو نَعِيمِ الأَصْفَهَانِيِّ في حِلْيَةِ الأَوْلِيَاءِ عن جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الصَّادِقِ عن أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ البَاقِرِ عن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ قال : جاء أعرابِيُّ إلى النَّبِيِّ  فقال : يا مُحَمَّدُ ! إعرض عليَّ الإسلام . فقال : تشهد أن لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وأنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، قال : تسألني عليه أجراً ؟، قال : لا ؛ إلاَّ الْمَودَّة في القربى . قال : قرباي أو قرباك ؟، قال : قرباي ، قال : هات أبايعك ، فعلى من لا يُحبُّك ولا يُحبُّ قرباك لعنة الله . قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : آمين (2).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الْمُتَّقِي الهِنْدِيُّ في كَنْزِ العُمَّالِ ج2ص88ح3270 // ابْنُ حَجَرِ الهَيْتَمِيِّ في الصَّوَاعِقِ الْمُحْرِقَةِ ص148 // الدَّيْلَمِيُّ في مُسْنَدِهِ الفِرْدَوْسِ ج4ص47ح6148.
(2) أَبُو نَعِيمِ الأَصْفَهَانِيِّ في حِلْيَةِ الأَوْلِيَاءِ ج3ص201 // الطَّبَرِيُّ في تَفْسِيرِهِ ج13ص23 – 24 // السُّيُوطٍيُّ في الدُّرِّ الْمَنْثُورِ ج7ص347.
أخرج الزَّمَخْشَرِيُّ في تَفْسِيرِ الكَشَّافِ ؛ عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ البَجْلِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  مَنْ مَاتَ عَلَى حُبِّ آلِ مُحَمَّدٍ مَاتَ شَهِيداً ، أَلاَ وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبِّ آلِ مُحَمَّدٍ مَاتَ مَغْفُوراً لَهُ ، أَلاَ وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبِّ آلِ مُحَمَّدٍ مَاتَ تَائِباً ، أَلاَ وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبِّ آلِ مُحَمَّدٍ مَاتَ مُؤْمِناً مُسْتَكْمِلَ الإِيِمَانِ ، أَلاَ وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبِّ آلِ مُحَمَّدٍ بَشَّرَهُ مَلَكُ الْمَوْتِ بِالْجَنَّةِ ثُمَّ مُنْكُرُ وَنَكِيرُ ، أَلاَ وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبِّ آلِ مُحَمَّدٍ يُزَفُّ إِلَى الْجَنَّةِ كَمَا تُزَفُّ العَرُوسُ إِلَى بَيْتِ زَوْجِهَا ، أَلاَ وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبِّ آلِ مُحَمَّدٍ فُتِحَ لَهُ فِي قَبْرِهِ بَابَانِ إِلَى الْجَنَّةِ ، أَلاَ وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبِّ آلِ مُحَمَّدٍ جَعَلَ اللهُ قَبْرَهُ مَزَارَ مَلاَئِكَةِ الرَّحْمَةِ ، أَلاَ وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبِّ آلِ مُحَمَّدٍ مَاتَ عَلَى السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ ، أَلاَ وَمَنْ مَاتَ عَلَى بُغْضِ آلِ مُحَمَّدٍ جَاءَ يَوْمَ القِيَامَةِ مَكْتُوبٌ بَيْنَ عَيْنَيْهِ آيِسٌ مِنْ رَحْمَةِ اللهِ ، أَلاَ وَمَنْ مَاتَ عَلَى بُغْضِ آلِ مُحَمَّدٍ مَاتَ كَافِراً ، أَلاَ وَمَنْ مَاتَ عَلَى بُغْضِ آلِ مُحَمَّدٍ لَمْ يَشُمَّ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ (1).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الزَّمَخْشَرِيُّ في تَفْسِيرِ الكَشَّافِ ج3ص467 // الفَخْرُ الرَّازِيُّ في التَّفْسِيرِ الكَبِيرِ ج27ص165 // القُرْطُبِيُّ في تَفْسِيرِ الْجَامِعِ لأَحْكَامِ القُرْآَنِ ج16ص16 // الشِّبْلَنْجِيُّ في نُورِ الأَبْصَارِ ص114و115 // الْحَمْوِِينِيُّ الشَّافِعِيُّ في فَرَائِدِ السِّمْطَيْنِ // القَنْدُوزِيُّ الْحَنَفِيُّ في يَنَابِيعِ الْمَوَدَّةِ ج1ص34 .
أخرج البَيْهَقِيُّ في شُعَبِ الإِيمَانِ ؛ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى ؛ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبُّ إِلَيْهِ مِنْ نَفْسِهِ ، وَأَهْلِي أَحَبُّ إِلَيْهِ مِنْ أَهْلِهِ ، وَعِتْرَتِي أَحَبُّ إِلَيْهِ مِنْ عِتْرَتِهِ ، وَذُرِّيَّتِي أَحَبُّ إِلَيْهِ مِنْ ذُرِّيَّتِـهِ (1) .

أخرج الطَّبَرَانِيُّ في الْمُعْجَمِ الكَبِيرِ ؛ عَنْ مُجَاهِدٍ ؛ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ  لاَ تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ القِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلُ عَنْ أَرْبَعٍ : عَنْ عُمْرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ ، وَعَنْ جَسَدِهِ فِيمَا أَبْلاَهُ ، وَعَنْ مَالِهِ فِيمَا أَنْفَقَهُ وَمِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ ، وَعَنْ حُبِّـنَا أَهْلَ البَيْتِ (2).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) البَيْهَقِيُّ في شُعَبِ الإِيمَانِ ج2ص189ح1505 // الْمُتَّقِي الهِنْدِيُّ في كَنْزِ العُمَّالِ ج1ص41ح93 // الطَّبَرَانِيُّ في الْمُعْجَمِ الكَبِيرِ ج7ص75ح6416 // الشِّبْلَنْجِيُّ في نُورِ الأَبْصَارِ ص114 // الْهَيْثَمِيُّ في مَجْمَعِ الزَّوَائِدِ ج1ص88 .
(2) الطَّبَرَانِيُّ في الْمُعْجَمِ الكَبِيرِ ج11ص83ح11177 و ج20ص60ح111 // الْمُتَّقِي الهِنْدِيُّ في كَنْزِ العُمَّالِ ج14ص379ح39013 وقال : أخرجه البزار // الْهَيْثَمِيُّ في مَجْمَعِ الزَّوَائِدِ ج10ص246و346 // القندوزي الحنفي في ينابيع المودة ص271 // ابن المغازلي الشافعي في المناقب ص141ح157 // السيوطي في إحياء الميت ص115 بهامش الإتحاف // النبهاني في الشرف المؤبد ص74 // الكنجي الشافعي في كفاية الطالب ص91 // الذهبي في ميزان الإعتدال ج1ص206 // ابن حجر العسقلاني في لسان الميزان ج2ص159 // الحضرمي في رشفة الصادي ص45 // المحب الطبري في الرياض النضرة ج2ص161 وقال : خرجه المخلص والحافظ الدمشقي .
" بنحبهم يا رسول الله "

بنحبهم يا رســــول الله بنحــــبهم طــــــــــــــاعة لله
بنحبهم أملا في رضـــاه وأشـــهد لنا يا رســـــول الله
سيدنا النبي قال الثقلين الذكــر والعــــــطرة الغالـيين
وكل شيء قاله الحبيب أحـــــنا بهـــــديــــة مقـتديـن
المولي انزل في القرءان آيــــات في آل بيت الـعـــدنـــان
وقـــــال عليهم الأبـرار بصراحة في سورة الإنســان

واشهد لنا يا رســـول الله

سيدنا علي زوج البتــول والزهراء ريحانة الرســـول
آهل المــــرؤة والأيمــان وفي الوجود هما الأصـــول
سيدنا الحسن سيدنا الحسين النيرين همـــــــــا القمـــرين
والسيدة نـــــــور الأبصار م الزهراء شربة علوم الدين

واشهد لنا يا رســول الله

آهــل الصفا آهــل الوفا عطرة نبينا المصطفي
آهل العبــــاءة الطاهرين للمؤمنين رحمة وشفا
قال النبي دول عطرتي دول أهلي دول ذريتي
واللـــــي في قلبه حبهم لازم يكــــون من أمتي
واشهد لنا يا رســـول الله

للشاعر: محمود عبد الحليم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahmoud-modyleem.blogspot.com/
عاطف الجندى
المدير العام
المدير العام


الدولة: مصر
الجوزاء عدد الرسائل: 14195 الهواية: الشطرنج
نقاط: 13024 تاريخ التسجيل: 01/05/2007
بطاقة الشخصية
مرئى للجميع:

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم   السبت أكتوبر 10, 2009 1:01 pm

أخى الكريم
محمود عبد الحليم
بارك الله فيك و جزاك عنا خيرا
عن هذا الموضوع المهم و المحبب للقلب أيضا عن السيرة العطرة
للإمام الحسن رضى الله عنه
موضوع متكامل و جهد كبير
و شعرك فيه جاء مكملا لحديثك الطيب
دمت و دام بهاؤك
أخوك


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elgendy.getgoo.net
عاطف الجندى
المدير العام
المدير العام


الدولة: مصر
الجوزاء عدد الرسائل: 14195 الهواية: الشطرنج
نقاط: 13024 تاريخ التسجيل: 01/05/2007
بطاقة الشخصية
مرئى للجميع:

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم   السبت أكتوبر 10, 2009 1:02 pm

يثبت الموضوع بواسطتى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elgendy.getgoo.net
حمدان المنصورى
عضو مشارك
عضو   مشارك


الدولة: غير معرف
عدد الرسائل: 49 نقاط: 56 تاريخ التسجيل: 02/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم   السبت أكتوبر 10, 2009 8:22 pm

مشكور أستاذ محمود
باركك ربي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشاعرة عزة الزرقانى
شاعرة
شاعرة


الدولة: غير معرف
عدد الرسائل: 10671 نقاط: 11162 تاريخ التسجيل: 27/04/2009
بطاقة الشخصية
مرئى للجميع:

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم   السبت أكتوبر 10, 2009 9:15 pm

تسلم استاذ محمود

وسلم قلمك الراقى المحمل

بعطر وطهر الامام الحسن

بارك الله فيك وجزاك عنا خيرا

دمت رائعا

دمت بكل خير وحب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود عبد الحليم2
عضو سوبر ماسى
عضو سوبر ماسى


الدولة: غير معرف
الدلو الكلب
عدد الرسائل: 783 68
نقاط: 672 تاريخ التسجيل: 01/11/2008
بطاقة الشخصية
مرئى للجميع:

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم   السبت أكتوبر 10, 2009 9:28 pm

عاطف الجندى كتب:
أخى الكريم
محمود عبد الحليم
بارك الله فيك و جزاك عنا خيرا
عن هذا الموضوع المهم و المحبب للقلب أيضا عن السيرة العطرة
للإمام الحسن رضى الله عنه
موضوع متكامل و جهد كبير
و شعرك فيه جاء مكملا لحديثك الطيب
دمت و دام بهاؤك
أخوك

********************************
عزيزى اشاعر عاطف الجندى
ان سيرة مولاى الامام الحسن السبط بن الامام على كرم الله وجهه وابن سيدة نساء العالمين فاطمة زهراء من السير العاطرة والتى تحمل بين ثناياها صفحات مشرقه فى جهاده وعطاؤه .. وهى جديرة بالبحث والدراسة ..
وهذه السيرة واحده من خمسة سير وفقنى الله عز وجل لنشرها فى كتب وتم
توزيعها مجانا لتعريف الناس بسيرة آل بيت رسول الله
اشكرك ولك تحياتى
محمود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahmoud-modyleem.blogspot.com/
الشاعرة عزة الزرقانى
شاعرة
شاعرة


الدولة: غير معرف
عدد الرسائل: 10671 نقاط: 11162 تاريخ التسجيل: 27/04/2009
بطاقة الشخصية
مرئى للجميع:

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم   الإثنين أكتوبر 12, 2009 6:45 pm

الشاعرة عزة الزرقانى كتب:
تسلم استاذ محمود

وسلم قلمك الراقى المحمل

بعطر وطهر الامام الحسن

بارك الله فيك وجزاك عنا خيرا

دمت رائعا

دمت بكل خير وحب

afro
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد زكى
مشرف قضايا سياسية
مشرف قضايا سياسية


الدولة: غير معرف
السمك القرد
عدد الرسائل: 1415 34
نقاط: 1308 تاريخ التسجيل: 24/07/2007
بطاقة الشخصية
مرئى للجميع:

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم   الثلاثاء أبريل 06, 2010 3:59 pm

سيدنا ومولانا الحسين رضى الله عنة اللهم الحقنى بة وبسيدنا المصطفى صلى الله علية وسلم وبارك لنا فى اسلامنا مولد سيدنا الحسين قرب واجمل ما فى اننى من رواد ومحاسيب سيدى الحسين رضونا الله علية

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
medo2014
عضو نشيط
عضو نشيط


الدولة: غير معرف
عدد الرسائل: 107 نقاط: 124 تاريخ التسجيل: 21/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم   الخميس يوليو 22, 2010 8:44 am



شكراً أستاذ محمود
بارك الله فيك أخى الكريم .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عادل عوض سند
نائب المديرالعام

نائب المديرالعام


الدولة: مصر
عدد الرسائل: 19954 نقاط: 20473 تاريخ التسجيل: 07/01/2009
بطاقة الشخصية
مرئى للجميع:

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم   السبت أكتوبر 30, 2010 10:40 am

جزاك الله خيراّ على هذا الجهد

وجعله فى ميزان حسناتك .

تحيتى وتقديرى ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

سيرة الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه - محمود عبد الحليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عاطف الجندي ::  :: -