عاطف الجندي
أخيرًا هل البدر و أضاءت الدنيا بوجودك فى منتداك
يسعدنا تواجدك معنا يدا بيد و قلبا بقلب
لنسبح معا فى سماء الإبداع
ننتظر دخولك الآن


منتدى عاطف الجندي الأدبى يهتم بالأصالة و المعاصرة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
صدر عن دار الجندي بالقاهرة ديوان مكابدات فتى الجوزاء للشاعر عاطف الجندي .. ألف مبروك
أحبائي بكل الحب تعود ندوة المنتدى السبت الأول من كل شهر باتحاد كتاب مصر ويسعدنا دعوتكم السادسة مساء السبت الأول من كل شهر باتحاد الكتاب 11 شارع حسن صبري الزمالك فى ندوة شعرية مفتوحة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فضفض .....
أمس في 1:41 pm من طرف عماد عبد الحكيم

» دعي العتاب / شعر عاطف الجندي
الخميس يونيو 07, 2018 6:30 am من طرف عاطف الجندى

» كنا جيل
الثلاثاء يونيو 05, 2018 4:30 am من طرف محمود بسيوني

» في مدح السيدة خديجة
الثلاثاء مايو 29, 2018 4:53 am من طرف عاطف الجندى

» ليت هنداً أنجزتنا ما تَعدْ
الجمعة مايو 18, 2018 5:24 pm من طرف عاطف الجندى

» تمثال الحرية :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة مايو 18, 2018 8:34 am من طرف عاطف الجندى

» أنت الشعاع مهداة إلى د عبد الولي الشميري
الجمعة مايو 18, 2018 8:32 am من طرف عاطف الجندى

» احترنا ما حدش ريحنا
الإثنين مايو 14, 2018 4:17 pm من طرف طاهر طاهر

» مقايضــة
الأربعاء مايو 02, 2018 2:24 pm من طرف محمد عبد الغفار صيام

Navigation
 البوابة
 فهرس
 قائمة الاعضاء
 الملف الشخصي
 س و ج
 ابحـث
منتدى عاطف الجندى الأدبى
Navigation
 البوابة
 فهرس
 قائمة الاعضاء
 الملف الشخصي
 س و ج
 ابحـث

شاطر | 
 

  همسة حبيب....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريمه الخاني
شاعرة
شاعرة
avatar

الدولة : سوريا
عدد الرسائل : 201 نقاط : 335 تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: همسة حبيب....   الأربعاء ديسمبر 27, 2017 3:34 am


همسة حبيب....


شعرك الأشقر المنساب على الكتفين بفوضى أحببته جدا...يذكرني بنفسي عندما أصحو من النوم ولا أجد مشطي أ مامي..
عيناك العسليتان تشي بحكايات كثيرة كم أحببت أن أعرفها...عميقة النظرات.. مخيفة..
قامتك المستقيمة، تنبئ بأنك لست من هؤلاء الذي يعيشون تحت الخيام هناك في البعيد القاسي..
في تلك البداوة الحالكة السواد ، الغارقة في مادية الأخلاق...البعيدة عن البداوة التي نعرف..
نظراتك كانت تذبحني كلما مددت يدي لأعطيك شيئا ما....
لتقولي بحزم:
-أنا لست متسولة، أنا في المكان الخطأ.. لقد كنت في منزل سعيد.. وسط إخوتي...
كل هؤلاء الذين تراهم برمجهم الغريب كما يريد.. وتلك السيدة المليئة التي تتسول هناك فقدت عائلتها من قريب...
لقد نحلت وأصبحت أكثر قذارة من السابق.. تكاد تجن فعلا..
وكلما توغلت في مهنة التسول...ازدادت قذارة.
أنا لست متسولة يا خالة...
أنا في الصف الثاني ابتدائي.. لكن خلافا نشب بين والديّ.. جعل والدتي ترسلني لعمو أبو شحادة، ليعلمني مهنة نذهب فيها معا للحج!!
-يا الله ماذا تقولين؟
-نعم يا خالة..
مضت ولم تأخذ مني شيئا.. لكنها كانت تتلفت بنظرات مرتجفة...
-مما تخافين يا بنتي
-سأخبرك فيما بعد..
***********
كل يوم تمرّين من هنا...ينبض قلبي محبة ..وأسرق من عينيك كلمة...كأنها تهمس في أذني مالم تقولينه أنت.
أتوقع أتكهن أواسي فشلي في معرفة قصتك...
كل يوم تحدثني نفسي بالخروج باكرا لأرى من أين تأتين وإلى أين تذهبين...
ماهذا؟؟؟؟
حافلة.. وفندق.. وينزل منها أولادا كثيرون...بنات وبنين وسيدات..
وكأنه موعد مع العمل.. في الساعة السابعة ينتشر الوباء...كسرب ذباب مؤذٍ..
وصوت القهر يعلو.. ليقول:
-نحن في حرب...وسنحارب الفقر بأجساد أولادنا المقهورة الجائعة...
كلا ليس صحيحا توقعي...
نحن في زمن إبادة العقل والنفس والروح..
في عهد إعدام القلب والأخلاق والمحبة..
نشعر جميعا برغبة في قتل الآخر...
في القضاء على نبع الخير فيه..
لينمو الحقد في أركان وعمق طفولته...لا بل في كل أركان الحياة..
نعم..
لقتل الخير فيه، لقتل الاستقامة ..
لقتل ما تبقى من تفاؤل.. عشش في ثنايا حداثته...وكأننا ننتحر نكاية بمن نحرونا..!!
********
كان الصباح مليئا برطوبة مقززة.. بحرٍّ ينبئ بالخروج أمامك وكأنه ماردُ من صندوق خفي بشع...
يخطف برودة جسد قتله الحر الفظيع...فجعله منكمشا على ضيقه...نزقا في جملته لتصرخ في كل من يسبقك في عربته بلا داع.. فالتجاوز عن الحق بات شطارة في زمن الحرب..
كل صباح أراك تمدين يدك لتقولي...هكذا علموني ولكن لا تعطني شيئا.. لأنهم يسرقون ما لدي.. يضربونني إن كسبت أو لم أكسب.. إنهم لا يستحقون ما أكسب..
الخبز هناك يابس عفن.. والسكن قذر ضيق...والدخول للحمام بالطابور..
منذ شهر لم أستحم...والماء نتن كريه الرائحة.. في مستنقع حديدي وكأننا البهائم...
فالدجاج يأكل خيرا منا لأنه يبيض...
عندما مددت يدي ببعض النقود ملحة..
قلتِ :
-كفي يدك يا خالة.. لم تعد النقود تستر عورات هذا العالم البشع.. أريد العودة لبيتي لمدرستي...
أنتم يامن تركبون السيارات.. تنعمون بالهواء الرطب، وتنسون أن هواءنا بات خانقا..
-من أين جئت بهذا الكلام الكبير؟..
يا خالة أنا أقرا الصحف الممزقة في الأرض، أكتب في كراسة صغيرة في جيبي كل ما يخطر في بالي...
لكن مؤخرا أخبرني صحفي مثلك تقريبا، عندما أريته ما كتبت فقال :
-لن يعترفوا بك في اتحاد الكتاب غدا، إلا لو كنت جميلة أو غنية...أو..
لممتُ كراستي إلى صدري...وهطلت دموعي.. وفكرت أن أتعلم شيئا آخر، أكسب فيه حياتي..
فهلا ساعدتني؟ .
-كلامك أكبر من عمرك يا ابنتي ،إنني أتعجب فعلا..
- قلتُ لك يا خالة من الصحف التي نلف بها الطعام...والتي بحبرها تصبغ لنا الخبز فتجعله سيئ الطعم...
من الحياة التي نعيشها.. الممزوجة بدموع الثكالى و المشوهات..
خذي بيدي إلى دار الأيتام ..لاأريد ان أبقى هنا..
خذيني إلى أي مكان لا يبرمجوننا فيه على مهنة السرقة التي نقضي فيها حياتنا عبثا..
خذي بيدي إلى عالم لا حرب فيها.. ولا سلاح ..فقد مات معظم الأهل فيها وهم يسألون:
-ماذا فعلنا؟
همس الصدى قائلا:
-هم المجرمون وأنتم المهملون...
تلفتُّ ورائي فرأيته...
أخذتني الشجاعة فشددتك إلى سيارتي، أغلقت الباب وسرحنا معا...بسرعة فائقة...فقد وجدت حلا مناسبا جدا.
د. ريمه الخاني
24-8-2016
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاطف الجندى
المدير العام
المدير العام
avatar

الدولة : مصر
الجوزاء عدد الرسائل : 14296 الهواية : الشطرنج
نقاط : 13273 تاريخ التسجيل : 01/05/2007
بطاقة الشخصية
مرئى للجميع:

مُساهمةموضوع: رد: همسة حبيب....   الخميس يناير 18, 2018 7:31 am

لا فض فوك شاعرتنا الراقية
نص مبدع بحق
أحسنت
خالص ودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elgendy.getgoo.net
 
همسة حبيب....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عاطف الجندي :: منتدى الإبداع الأدبى :: ابداع قصصى-
انتقل الى: